السبت 2019/5/25 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
ترامب يحاول دفع رشوة من أجل سحق فكرة إقامة دولة فلسطينية
ترامب يحاول دفع رشوة من أجل سحق فكرة إقامة دولة فلسطينية
سياسة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

* روبرت فيسك
 

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوج ابنته جاريد كوشنر يمضيان قدمًا نحو تنفيذ خطة متكاملة الأركان تعتمد على الإغراءات المالية للتخلُّص من الفلسطينين وسحق فكرة إقامة دولة فلسطينية، كما أنَّ هذا المسعى غير مسبوق لأنها المرة الأولى في التاريخ العربي الحديث التي تُقرر فيها أمريكا تنفيذ خطة دفع رشاوى قبل أن يوافق أحد من الأطراف المعنية على قبولها أو حتى يُبلَّغوا بالشروط اللازمة للحصول على الأموال.
إنَّ قضية «فلسطين» لطالما قورنت بأشياء كثيرة، على سبيل المثال أطول حرب استعمارية في العالم، و«hell-disaster» كما وصفها تشرتشل، ومركز «حرب إسرائيل على الإرهاب»، فضلًا عن اعتبارها صراعًا يُفترض أنَّنا نعتقد أن الفلسطينيين يؤدون فيه دور تنظيم القاعدة أو تنظيم الدولة الإسلامية في الشام والعراق (داعش) أو أي كيان آخر ساعد الغرب وحلفاؤه في إنشائه ومن المقرر أن تقاتله إسرائيل نيابةً عنّا.
 

هناك ثمة أوقات يتّضح فيها أنَّ دولة فلسطين قد «حُدَّد موقعها في منطقة مثلث برمودا». وبهذا يختفي الفلسطينيون، ينتهون من الوجود ويصبحون منسيين خارج أرض الخوف والألم والظلم والاحتلال التي كثيرًا ما سمعنا عنها. حينها، لا يمكن لأحد تخيّل ما قد حدث لهؤلاء الفلسطينيين تمامًا مثل الطائرات والمراكب التي ضلت طريقها وانحرف مسارها إلى منطقة المثلث الأسطوري. ولا يمكن إلقاء اللوم على أحد سوى الفلسطينيين أنفسهم، إذ لم يكن ينبغي لهم الذهاب إلى تلك المنطقة من الأساس. وسيكون من المؤسف حقًا رؤيتهم يختفون، وسيظل اختفاؤهم لغزًا.
أنَّ الأسبوعين الماضيين كانوا مثالًا على تلك الأوقات، وأنهما شهدا بدء جولة لتعزيز الأساس والدعم الاقتصادي لـ«صفقة القرن» من أجل حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، أجراها كل من «الأجوف المُخْتَال غريب الأطوار» جاريد كوشنر، زوج ابنة ترامب والمؤيد لتوسَّع إسرائيل الاستعماري على الأرض العربية، وجايسون جرينبلات، مبعوث الرئيس الأمريكي الخاص «لعملية السلام» بين الفلسطينيين والإسرائيليين (وهو الرجل ذاته الذي يقول إنَّ «مستوطنات الضفة الغربية ليست عقبة في طريق عملية السلام»).
وفي إطار الجولة، زار كوشنر بعض الدول الإسلامية  من ضمنها المملكة العربية السعودية وتركيا، للحديث عن «البعد الاقتصادي» لهذه الصفقة «الأسطورية».
ووصف قادة الشرق الأوسط بأنهم ربما يكونون قتلة بجانبهم كثير من المعاونين القائمين بالتعذيب لمساعدتهم على البقاء في السلطة، لكنَّهم ليسوا أغبياء تمامًا، مشيرًا إلى أن كوشنر وجرينبلات من الواضح أنهما يحتاجان إلى الكثير من الأموال -ونحن نتحدث هنا عن مليارات- لدعم خططهما لتنفيذ التدمير النهائي لحلم إقامة دولة فلسطينية، والحُكّام العرب الذين التقيا بهم لم يسمعوا أي شيء عن «البعد السياسي» لصفقة ترامب لأنَّه من المفترض أنَّه لا يوجد صفقة. ورغم كل ذلك، يعتقد ترامب أنَّه بقرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وإعلانها عاصمة لإسرائيل، أنَّه جعل وضع المدينة المقدسة غير مطروحًا للنقاش على طاولة التفاوض.
وهناك سخرية كبيرة من التزام أباطرة الصحافة الغربية الصمت التام حيال ذلك، فهم ربما سقطوا أيضًا في منطقة مثلث برمودا، إذ لم يكن لديهم أي شيء يقولونه على الإطلاق عن خطوات كوشنر الحمقاء وزحفه حول الشرق الأوسط، متوقعًا أنَّهم لو لم يختفوا في منطقة مثلث برمودا، لكانوا سيطلقون عليها، حتمًا، «جولة عاصِفة» يُجهّز فيها هذا الشاب الأحمق «حلفاء لإعداد وتنفيذ الخطة».
هذه الضبابية الشديدة تُعد أمرًا «مدهشًا» لأنَّ مسعى كوشنر وجرينبلات هو في الواقع حدث تاريخيّ للغاية. إذ بالإضافة إلى أنَّه غير مسبوق وغير مألوف، «لا يوجد نظير لجرأته ورعونته في التاريخ العربي الحديث، فضلًا عن فرضيته السافرة».
هذه هي المرة الأولى في التاريخ العربي الحديث، بل حقًا في التاريخ الإسلامي الحديث، التي تُرتّب فيها أمريكا «لدفع رشوة مالية قبل الحصول على موافقة من يُفترض أنَّهم سيأخذونها، بل وقبل إخبار الفلسطينيين والعرب الآخرين عما يفترض بهم أن يفعلوه ليحصلوا على تلك الأموال».
هناك تحوَّل الصارخ في نهج التعامل مع القضية الفلسطينية، كما إنَّ الأمريكيين أو الاتحاد الأوروبي عادةً ما يطرحون مقترحات رنّانة لعملية «سلام»، تتضمن قضايا من نوعية حل الدولتين، وأمن لإسرائيل، وحق الفلسطينيين في العيش والبقاء، ومحادثات بشأن عاصمة مشتركة، وضع حد لعمليات بناء مستعمرات يهودية على أرض عربية محتلة، وإجراءات بناء الثقة، وحق عودة اللاجئين، إلى آخره من الحديث المعتاد، ثمّ يلمحون بلطف إلى أنَّه قد يكون من المجدي ماليًا للجميع أنَّ يجلسوا على طاولة المفاوضات لبدء محادثات.
لكن الآن، يجري إعداد الحساب البنكي قبل أن يتفق العملاء. وحتى البنوك نفسها، وبالطبع ينبغي علينا إدراج السعودية، أليس كذلك؟، لم تُبلَّغ بنوعية الاستثمارات التي تهدف أموالهم إلى دعمها.
ولن تكون هذه الاستثمارات شيكًا مختومًا على بياض يريده الأمريكيون من العرب، بل ستكون شيكًا كبيرًا للغاية بمبالغ محددة ستُمنح لشعب، يعيش مقموعًا ومحتلًا ومُهملًا، لم يسبق له أنَّ طلب أموالًا قط من أي شخص، بحسب الكاتب، الذي قال إنَّ الفلسطينيين بالتأكيد كانوا سيصبحون أسعد لو سنحت لهم فرصة ليعيشوا وضعًا أفضل.
وهناك شكوك في جدوى الإغراءات المادية مع الشعب الفلسطيني، فمَن منَّا سبق له ورأى، في جميع احتجاجات الفلسطينيين الدموية والمظاهرات وصرخات اليأس والمذابح، مُلصقًا واحدًا بمطلب واحد من أجل توفير فرص تجارية رئيسية أو بناء طرق سريعة جديدة أو فنادق خمس نجوم ومستشفيات وعيادات رعاية السيدات خلال فترة ما قبل الولادة؟».
أنَّ المطالب الفلسطينية مُتطابقة بشكلٍ موحد: العدالة، والكرامة، والحرية ومن أجل استرجاع الأراضي المفقودة، حتى لو اقتصر الأمر على تلك الأراضي التي سرقتها إسرائيل منهم في الضفة الغربية، «من بين آلاف الأبرياء العُزًّل الذين قُتلوا بوحشية في حروب غزة العظيمة، مَن في عائلاتهم سوف يقبل شيكًا أمريكيًا في مقابل نهاية كل مُثلهم، وأحلامهم، ومطالبهم السياسية؟ ولكن مرةً أخرى، ما الذي يهمنا من شأن تلك العائلات؟»
أما بالنسبة لمُثلث برمودا الذي امتص في دوامته ضحية فلسطينية أخرى خلال الأيام القليلة الماضية اود ان اشير الى تقرير منظمة الأمم المتحدة الأولي حول عمليات القتل الجماعي التي نفَّذتها قوات وقناصة إسرائيليون ضد الفلسطينيين غير المسلحين في غزة الذين يتظاهرون منذ 30 مارس (آذار) من العام الماضي ضد سجنهم في قطاع غزة، وحقهم بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194، بالعودة إلى منازل أسرهم الأصلية أو الحصول على تعويضات.
أنَّ أكثر من 200 فلسطيني قد قُتلوا في حين أصُيب حوالي 18 ألفًا. وحَققت الأمم المتحدة في 189 حالة وفاة. ويعتقد باحثوها أنَّه في حادثتين، ربما تسلل رجال فلسطينيون مُسلحون إلى الحشود لإطلاق النار على الجيش الإسرائيلي، ولكن حتى قراءة قصيرة لتقرير الأمم المتحدة الذي يصل عدد صفحاته إلى 22 صفحة تُوضح تمامًا أنَّ القتلى كانوا أكثرهم ضحايا طلقات مُتعمدة وموجهة. وكان من بينهم صحفيون، وعاملون في مجال الصحة، وأطفال. وتوصل تقرير الأمم المتحدة في نهايته إلى أنَّ إسرائيل ربما قد تكون ارتكبت جرائم حرب.
أنَّه مع كل حرب جديدة، ومع كل مجموعة ضحايا جُدد، أصبح كل تقرير جديد للأمم المتحدة أمراً عادياً، أو ربما العبارة الصحيحة هي أنَّه جرى «تطبيعه»، معتبرًا أن وثيقة الأمم المتحدة في 25 فبراير (شباط) هي أكبر دليل على ذلك. ووفقًا لإسرائيل، ينتمي المتظاهرون إلى جماعة حماس «الإرهابية». وقال المتحدث باسم إسرائيل إنَّ التحقيق كان عبارة عن «مسرح العبث»، مضيفًا إنَّه «تقرير عدائي، وكاذب، ومُنحاز ضد إسرائيل».
 ماذا كنَّا نتوقع؟، وأردف قائلًا إنه منذ سحقت إسرائيل وأهانت ودمرت القاضي اليهودي العظيم ريتشارد غولدستون سياسيًا بعد النقد المُدمر الذي وجهه للقصف الإسرائيلي على غزة في عام 2008-2009، لم تكن لتقارير الأمم المتحدة أهمية. ووجهت إسرائيل واليهود الأمريكيون إلى غولدستون تهم بمعاداة السامية وفطرته «الشريرة»، مما يجعل خطايا النائبة الديموقراطية الأمريكية إلهان عمر تبدو طفولية. إن لا شيء من هذا يُهم.
أنَّ الفلسطينيين من المفترض أن ينخدعوا بإغلاق القنصلية الأمريكية في القدس واندماجها مع سفارة واشنطن في إسرائيل لتعزيز «فعالية وفاعلية الالتزامات الدبلوماسية الأمريكية»، وفقًا للسفير الأمريكي ديفيد فريدمان في إسرائيل، والذي بمحض الصدفة غير العادية، يدعم مصادرة الأراضي الإسرائيلية في الضفة الغربية ولكنه يزعم أنَّه يريد «حل مُناسب للدولتين».
تقول حنان عشراوي ببساطة وبلاغة إنَّ دمج القنصلية مع السفارة «ليس قرارًا إداريًا. وإنَّما هو عمل من أعمال الاعتداء السياسي على الحقوق والهوية الفلسطينية، وإنكار للحالة والوظيفة التاريخية للقنصلية، التي يعود تاريخها إلى ما يقرب من 200 عام». وهي محقة تمامًا، ومع ذلك لم يول أي شخص أي اهتمام للأمر. إذ ابتلع مُثلث برمودا القنصلية الأمريكية ببساطة.
هل يحدث كل هذا لأنَّ ترامب نجح في نشر الأخلاق ودَنس العلم الأمريكي على نحوٍ ثابت في الشرق الأوسط بأفكار مثل المبادئ، والوعود، والإنسانية، وتقبل الظلام الأبدي، حتى إذا كان يُشار للصفقة الأمريكية الإسرائيلية الأخيرة بأنَّها صفقة القرن؟ هل هذا ما يحدث عندما تقع في مثلث برمودا؟ وداعًا للفلسطينيين. ألم يعلموا أنَّ هذه المنطقة خطيرة؟ ألم يسمعوا القصص؟، «الأمر كله غامض في رأيي».
*كاتب بريطاني 

المشـاهدات 420   تاريخ الإضافـة 12/03/2019   رقم المحتوى 14335
أضف تقييـم