الأحد 2019/8/18 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
في أربعينية شهيد النزاهة
في أربعينية شهيد النزاهة
شؤون عراقية
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :


  نعمان حافظ اللامي

حتى في لحظات الكتابة عنك أيها الشهيد العزيز وأنا أكتب في أربعينيتك غير مصدق أننا فقدناك ولم نستطع اللقاء بك , فكلما شعرنا بالخوف أو التهديد من حيتان الفساد في وطني الذي مزقته سكاكين الفاسدين .. وكلما شعرنا إننا بحاجه للنصيحة أو المشورة فيما نواجهة من صعاب أو أمور تتعلق بمهامنا وواجباتنا التي أقرها الامر (57) لسنة  2004 الخاص بانشاء مكاتب المفتشين العمومين , كنا وبدون تردد نلجأ إليك منذ أن كنت نائباً لرئيس هيئة النزاهة وأنت الذي كنت المدافع المغوار عن وجودنا ودائماً نستذكر كلماتك البهية كلما تعرضنا للهجوم من عتاة الفساد  وكلما تعرضنا لحملات التضليل بإلغاء مكاتب المفتشين العموميين .. كنت دائماً تذكرنا بقوله تعالى (وقل أعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون) وهذه الجعجعة لاتثنيكم عن مهامكم وأهدافكم . 
في عينيك ايها القاضي الجليل ننظر عز الوطن والتفاني بخدمته ولم تتخلى عنه في أصعب الظروف وعلى لسانك تتلألأ دُرر الكلام ومعانيه ولم تبخل عليه بوقتك وجهدك وحتى ضحيت له بنفسك وهي أعلى معاني الفداء وأنت الذي تنتمي للعراق وأنت الذي تقول دائماً أن الأنتماء للعراق فوق كل الانتماءات وقد صدقت قولاً وفعلاً .
تعلمنا منك أيها العزيز بأن الوطن قصه عشق أبدية بين الانسان والتراب ولكن أي قيمة لهذا التراب ان لم تحييه الدماء عندما تعظم همومه ومصائبهُ وأنت الذي لبى نداء الوطن، وتعلمنا منك أن لم يكن في وطني حراً غيوراً فلاعشنا ولاعاش الوطن وتعلمنا منذ الصغر .. نموت نموت ويحيا الوطن .. وقد تعلمناها منك أيها الامين بأن  المخلصين والاحرار مثلك لايهتمون  بأي أرض يموتون أو متى؟ لأن المهم لديهم أن يحيا الوطن , فالعراق عندك ليس مجرد وطن بحدود ولكنه يعني تاريخ الانسانية كلها وهو الذي علم البشرية الكتابة قبل أكثر من (6000) سنة قبل الميلاد .
عبر شبكات التواصل الاجتماعي كنت أتواصل معك يومياً وأسعد بعباراتك الرقيقة والصباحات الجميلة 
وأنت الوحيد الذي تناديني (أخي أبو منذر) وعندما تريد تكليفي بشيء تتصل بي وأشعر بحجم المسؤولية 
عندما تكلفني بعمل شيء معين وآخرها طلبك باعداد دراسة عن أنواع المخالفات في العقود والمناقصات الحكومية  (المخالفات التي تشكل ضرراً بالمال العام والمخالفات الشكلية التي لاتشكل ضرراً بالمال العام) 
وقد أكملتها وسلمتها لك قبل أسبوع من استشهادك وقد طلبت أن أكمل هذه الدراسة بمطبوع يُوزع على مكاتب المفتشين العموميين والجهات الرقابية لتحقيق الافادة منها وقد وعدتك بذلك , كما أعجبك كتابي الجديد ( جريمة الرشوة من جرائم الوظيفة العامة) الذي تفضلت بقراءته ( قبل الطبع )وشرفني قيامك  باعداد التقديم له باحترافية العارف بأصول الكتابة واسرارها ،  وألزمتني بأن أضيف مبحثاً كاملاً عن دور القضاء والجهات الرقابية في مكافحة الرشوة , وقد فعلت ذلك اكراما لمقامك.
 أن اهداء الكتاب كان في الأساس موجهاً لوالدي ووالدتي وعائلتي ولكن لم اكن اتوقع ان يوشح كتابي بالسواد  إكراماً لك وقد أوقفت الطبع لأجعل أهداء الكتاب لشخصك بدلا من والدي وعائلتي باعتبارك شهيد النزاهة وقد فعلت ذلك لان الشهداء هم الاكرم دائما .
عملت معك لسنوات طويلة منذ تأسيس مكاتب المفتشين العموميين وسافرنا معاً لمرات وأشرفت على برامج التدريب الخاصة بمكاتب المفتشين العموميين التي أقامتها (UNDP) وتعلمت منك الكثير فأنت المخلص , الطيب , الوقور , الامين , النزيه , المتواضع والعاشق لوطنك حاملاً همومه وتعمل جاهداً  من أجل العراق فأنت الأخ والزميل والأستاذ والقاضي الجليل الذي اجتمع الناس في محبتك وتحت مظلتك الوارفة المفعمة بالمحبة والنزاهة والإخلاص .
 في اخر لقاء معك طلبت مني أن أقدم على الاعلان الخاص بهيئة النزاهة لطلب مفتشين عموميين بحثا عن اهل الخبرة .. وأمتثلت لأمرك وأكملت استمارات التقديم التي لايتطابق فيها البرنامج مع  شرط العمر بالنسبة لي  , وعندما أعلمتك بذلك طلبت مني أن أقدم إستمارات الترشيح بشكل مباشر لك وسلمتها فعلاً لمكتبك ظهر يوم الخميس 14/3/2019    ( يوم استشهادك) ،ومازلت احتفظ برسالتك الرقيقة في هاتفي  وانت تطلب مني ان اقدمها لك مباشرة بعبارة (اجلبها لنا ابو منذر) 
رحمة الله علي روحك الطاهرة وأسكنك الله فسيح جناته ولأهلك وذويك الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون .

المشـاهدات 105   تاريخ الإضافـة 30/04/2019   رقم المحتوى 15989
أضف تقييـم