الأحد 2019/8/18 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
زيارة بومبيو السرية والخاطفة لبغداد استمرت (4) ساعات وأثارت عاصفة من التصريحات والتكهنات
زيارة بومبيو السرية والخاطفة لبغداد استمرت (4) ساعات وأثارت عاصفة من التصريحات والتكهنات
أخبار العراق
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

مكتب رئيس الوزراء يكشف مادار: تفهم امريكي لمواقف العراق من القضايا المطروحة.. وبومبيو: المسؤولون تعهدوا بحماية مصالحنا وقواتنا

صالح مخاطباً وزير الخارجية الامريكي: الشراكة الستراتيجية معكم مهمة والعراق ملتزم بالصداقة مع ايران

دعوات لإعلان حالة الطوارئ في نينوى.. وفتح باب الترشح لمنصب رئيس اقليم كردستان

اقبض من دبش.. النزاهة النيابية: اكثر الاموال سرقت عبر وزارات مهمة وسنرسل وفدا لعبد المهدي

كتب المحرر السياسي
 

كشفت صحيفة الغارديان البريطانية امس ان وزير الخارجية الامريكي (مايك بومبيو) الذي وصل بغداد امس الاول في زيارة سرية وخاطفة استمرت لمدة (4) ساعات طالب اثناء لقائه رئيسي الوزراء (عادل عبد المهدي) والجمهورية (برهم صالح) الحكومة العراقية بتوفير الحماية الكافية للقوات الامريكية في العراق من التهديدات المتزايدة لايران وكان بومبيو قد الغى خطة راسخة لعقد محادثات مع المستشارة الالمانية (انجيلا ميركل) في برلين يوم امس الاول الثلاثاء وبدلا من ذلك سافر الى العراق لاظهار الدعم الامريكي للحكومة العراقية بعد التوترات المتزايدة مع ايران وبحسب الغارديان فأن بومبيو ابلغ الصحفيين بعد اجتماعه مع المسؤولين العراقيين بأنه «تحدثنا اليهم حول اهمية ضمان العراق لقدرته على حماية الامريكيين حماية كافية في بلادهم». واضاف بومبيو بأن الغرض من الاجتماع هو السماح للمسؤولين العراقيين في معرفة المزيد عن مجرى التهديد المتزايد الذي رأيناه حتى يتمكنوا من حماية القوات الامريكية بشكل فعال.وفي السياق ذاته اصدر مكتب رئيس الوزراء بيانا امس اوضح فيه بأن زيارة بومبيو لبغداد تأتي بعد مكالمتين هاتفيتين بين عبد المهدي وبومبيو يومي السبت والاثنين الماضيين واكد عبد المهدي ان الولايات المتحدة الامريكية شريك استراتيجي مهم للعراق. وان العراق مستمر بسياسته المتوازنة التي تبني جسور الصداقة والتعاون مع جميع الاصدقاء والجيران ومنهم الجارة ايران مشدداً على رغبة العراق في تطوير العلاقات مع الولايات المتحدة ومع بقية دول الجوار والاصدقاء في مختلف المجالات وبحسب البيان فأن الجانبين الامريكي والعراقي ناقشا نتائج الجولة الاوروبية التي قام بها رئيس مجلس الوزراء وكذلك زيارته المهمة الى دول الجوار وان بومبيو اكد سعادته بجهود الحكومة العراقية والدور الذي تلعبه ومساعيها في بسط الامن وجذب الاستثمارات والخبرات الاجنبية بما في ذلك العلاقات المميزة مع الولايات المتحدة ومشيداً بقرار مجلس الوزراء بدعم وزارة النفط للاتفاق مع شركة اكسون موبيل الامريكية حول مشروع الجنوب المتكامل وابدى الوزير الامريكي تفهمه لمواقف العراق من القضايا المطروحة.وفي السياق ذاته اكد رئيس الجمهورية (برهم صالح) خلال لقائه بومبيو التزام العراق بسياساته المتوازنة التي تبني جسور الصداقة والتعاون مع جميع الاصدقاء والجيران ومنهم ايران وخاطب صالح بومبيو بالقول ان الشراكة الستراتيجية معكم مهمة وان العراق ملتزم بالصداقة مع ايران.وفي اطار ردود الفعل رأى نائب رئيس الوزراء السابق (بهاء الاعرجي) امس ان زيارة وزير الخارجية الامريكية (مايك بومبيو) هي بمثابة انذار للعراق لوقوفه مع الجمهورية الاسلامية الايرانية والا ما معنى تصريحه «بأننا نريد عراقاً مستقلاً».
في وقت دعت كتلة صادقون النيابية التابعة لحركة عصائب اهل الحق امس الحكومة العراقية الى التعامل مع ملف العقوبات الامريكية على ايران من موقع قوي وقال الناطق باسم الكتلة النائب (نعيم العبودي) في تغريدة له انه «اذا كان مجيء وزير الخارجية الامريكي بهذه السرعة لغرض ايصال رسالة تهديد بشأن اجبار العراق على الالتزام بملف العقوبات الاقتصادية على ايران فأننا ندعو الحكومة العراقية لأن تتعامل مع ملف العقوبات من موقع العراق القوي الذي لا ينظر للضغوط والتهديدات الامريكية».
وفي التطورات الاخرى دعا النائب عن محافظة نينوى وزير الدفاع السابق (خالد العبيدي) امس الحكومة الاتحادية الى تطبيق قانون السلامة الوطنية في المحافظة وحل مجلس المحافظة لعدم اهلية المجلس على القيام بواجباته بطريقة مهنية وشفافة مشيراً الى ان التصعيد السياسي والمجتمعي ينذر بعواقب وخيمة في المدينة ولابد من اتخاذ قرار شجاع ومسؤول ودون تباطؤ باعلان تطبيق قانون السلامة الوطنية في نينوى.
وفي شأن آخر كشف الاتحاد الوطني الكردستاني امس الاربعاء عن عزم برلمان اقليم كردستان فتح باب الترشيح لمنصب رئاسة اقليم كردستان خلال جلسة البرلمان امس مشيراً الى ان فتح باب الترشيح سيستمر لعدة ايام وقال القيادي في الاتحاد (غياث السورجي) انه بعد تصويت برلمان اقليم كردستان على تعديل قانون رئاسة الاقليم فأن الاتفاق يتضمن فتح باب الترشيح لمنصب رئيس الاقليم.
على صعيد آخر اكدت عضو لجنة النزاهة البرلمانية (عالية نصيف) امس عزم اللجنة ارسال وفد الى رئيس الوزراء بصفته القائد العام للقوات المسلحة للحصول على موافقة في التعاون بين وزارة الدفاع واللجنة من اجل فتح ملفات الفساد السابقة في الوزارة وقال نصيف ان اكثر اموال الدولة سرقت  عبر وزارات مهمة وحيوية ومن بينها وزارة الدفاع على اعتبار ان تركيز الموازنات السابقة كان للتسليح بسبب الحرب على الارهاب وداعش.
 

المشـاهدات 139   تاريخ الإضافـة 11/05/2019   رقم المحتوى 16282
أضف تقييـم