الأحد 2019/8/18 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
البرلمان يعقد جلسته برئاسة الحلبوسي.. والكشف عن تسليمه الحكومة (40) مشروع قانون
البرلمان يعقد جلسته برئاسة الحلبوسي.. والكشف عن تسليمه الحكومة (40) مشروع قانون
أخبار العراق
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

النزاهة النيابية: استرداد عقارات الدولة اختبار حقيقي للحكومة وأحزاب تكشر عن انيابها ان فتح الملف

تسمية مسرور بارزاني رئيساً لحكومة اقليم كردستان.. والبارتي يتحدث عن مصير العلاقة مع بغداد في ظل رئاسة نيجيرفان

“سائرون” تطالب بعودة ملف سقوط الموصل للواجهة وتتبنى نظاماً انتخابياً يعرف بـ”الاغلبية السياسية” للانتخابات المحلية

الملا يكشف عن مرشحين للدفاع سيقدمهما عبد المهدي للبرلمان ومقررة مجلس الوزراء تدعو رئيس الوزراء لأن يكون قوياً

كتب المحرر السياسي
 

عقد مجلس النواب، امس الثلاثاء، جلسته الـ(22) برئاسة رئيس البرلمان (محمد الحلبوسي) وحضور (179) نائبا. وقال مصدر برلماني ان مجلس النواب  عقد جلسته الاعتيادية الـ(22) برئاسة (محمد الحلبوسي) وحضور (179) نائبا. واضاف ان جدول اعمال البرلمان يتضمن قراءة عدد من القوانين ومناقشة تقارير تعديل قوانين اخرى. على صعيد ذي صلة كشفت اللجنة القانونية النيابية، امس الثلاثاء، عن تسليم الحكومة اكثر من (40) مشروع قانون الى البرلمان بضمنها خدمية وسياسية وامنية، مشيرا الى ان ابرز تلك المشاريع هو تعديل قانون الانتخابات وهيئة النزاهة والاتصالات.
وفي شأن آخر اعتبرت عضو لجنة النزاهة النيابية (عالية نصيف), امس الثلاثاء، فتح ملف عقارات الدولة بأنه سيكون بمثابة اختبار حقيقي للحكومة وقياس مدى جديتها في مكافحة الفساد, مشيرة الى ان الكثير من الاحزاب تعتبر فتح ملف الاستحواذ على عقارات الدولة خطا أحمر. وقالت نصيف إن “قرار الحكومة باخلاء عقارات الدولة من قبل الوزراء السابقين بحاجة الى تنفيذ جدي ودون استثناء احد او مجموعة ولأي حجة”, معتبرة “استرداد تلك العقارات وكذلك العقارات الاخرى المستولى عليها من قبل احزاب وشخصيات متنفذة بمثابة اختبار حقيقي لها ومقياس لمدى جديتها في فتح ملف مكافحة الفساد”.
وفي التطورات ايضاً صوت برلمان اقليم كردستان خلال جلسته امس الثلاثاء، على ترشيح (مسرور بارزاني) لرئاسة الحكومة الجديدة في الاقليم. وشهدت جلسة برلمان كردستان ، التصويت على تسمية (مسرور بارزاني)، رئيسا لحكومة الإقليم بأغلبية (87) صوتا من أصل (97) نائبا حضروا جلسة امس والتي شهدت مقاطعة كتلة حراك الجيل الجديد.
على صعيد ذي صلة أكد الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة (مسعود بارزاني)، امس الثلاثاء، أن العلاقة بين بغداد واربيل ستشهد تطورات مهمة في المستقبل بعد تولي (نجيرفان بارزاني) منصب رئيس اقليم كردستان. وقال القيادي بالحزب (محسن السعدون) ، إن “هناك مؤشرات على أن العلاقة بين بغداد وأربيل سوف تشهد تطورات مهمة في المستقبل، استناداً إلى الكلمات والخطب التي ألقاها الزعماء العراقيون، سواء في بغداد أو أربيل”.
من جانبها طالبت كتلة سائرون النيابية، بعودة ملف سقوط مدينة الموصل إلى الواجهة، فيما دعت إلى التعاطي مع هذا الملف بروح المسؤولية. وقال المتحدث الرسمي للكتلة (حمدالله الركابي)، إن خمس سنوات مرت على سقوط مدينة الموصل الحدباء، وما زال جرحها شاخصاً في ضمير العراقيين وذاكرتهم، وما زالت تداعيات الكارثة وآثارها ماثلة للعيان حيث يعاني أهلها الى الآن من التشرد والتهجير وتدمير البنى التحية، وقبل ذلك معاناة الجرحى وفقدان الأهل والأحبة بين شهيد ومفقود.
كما اعلنت كتلة سائرون البرلمانية، امس الثلاثاء، عن تبنيها نظاما انتخابيا يعرف بالاغلبية السياسية للانتخابات المحلية، مبينة ان ذلك يهدف الى تحقيق العدالة واتاحة المنافسة الحقيقية بين ابناء الشعب العراقي. وقال رئيس الكتلة (حسن العاقولي) في مؤتمر صحفي عقده امس في مجلس النواب، بحضور عدد من نواب الكتلة انه من أجل الحرص على صوت المواطن وان يذهب بالاتجاه الصحيح لممثليهم، وحتى لا تذهب اصواتهم الى اشخاص آخرين لم يحصوا على اصوات تؤهلم للفوز كما حصل سابقا في نتائج انتخابات لا تمثل ارادة الناخبين، بل تمثل ارادة احزابهم السياسية، واصبحوا بعيدين عن هموم الشعب، وحفظ مصالح احزابهم السياسية على حساب مصلحة الشعب العراقي، ومن اجل اصلاح النظام السياسي في العراق وبشكل شامل وجذري، فلا بد من اصلاح النظام الانتخابي.
في تطور آخر كشف القيادي في تحالف الاصلاح والاعمار (حيدر الملا)، عن مرشحين اثنين لوزارة الدفاع، فيما أكد أن رئيس مجلس الوزراء (عادل عبد المهدي) سيقدم المرشحين إلى البرلمان بعد ترشيح شخصية معينة لوزارة الداخلية. وقال الملا ، إن رئيس مجلس الوزراء قدّم أسماء ستة مرشحين لوزارة الدفاع إلى هيئة المساءلة والعدالة، مؤكداً ان الهيئة أجابت بوجود اسمين ليس فيهما اشكالية قانونية. وأضاف أن الاسمين هما (نجاح الشمري) و(صلاح الحريري)، لافتاً إلى أن عبد المهدي سيقوم بتقديم المرشحين إلى البرلمان بعد التوافق على شخصية معينة لوزارة الداخلية.
من جانبها دعت مقررة مجلس النواب (خديجة علي)، امس الثلاثاء، رئيس مجلس الوزراء (عادل عبد المهدي) لأن يكون اكثر جرأة وقوة وان يتحرر من ضغوطات الاحزاب السياسية. وقالت ، إن هناك العديد من الواجبات والالتزامات المفروضة على رئيس مجلس الوزراء ومن بينها تنفيذ البرنامج الحكومي الذي تعهد به امام مجلس النواب، مشددة على ضرورة استكمال الكابينة الحكومية التي تأخرت كثيراً.
 

المشـاهدات 142   تاريخ الإضافـة 12/06/2019   رقم المحتوى 17383
أضف تقييـم