الثلاثاء 2019/7/23 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
استغاثة امام رئيسي الوزراء ومجلس القضاء الاعلى .. عراقي تعرض للظلم في زمن الطاغية المقبور يستنجد بكم لإنصافه
استغاثة امام رئيسي الوزراء ومجلس القضاء الاعلى .. عراقي تعرض للظلم في زمن الطاغية المقبور يستنجد بكم لإنصافه
محليات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

المواطن (ص .ع) حضر الى مقر جريدتنا وهو يحمل بين ثناياه الما وحزنا بائنا منذ سنوات طويلة القت بظلالها الثقيلة عليه وعلى افراد عائلته فأحالت حياتهم الى جحيم لا يطاق .. يقول المواطن في معرض شكواه التي يتطلع من خلالها الى انظار السيدين رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي والقاضي فائق زيدان لان يقفا الى جانبه قانونا والتي تتلخص معاناته كالاتي: نحن عائلة نجفية معروفة وان والدي رجل اعمال وتاجر كبير له اسمه في الوسط التجاري ومشهود له بالامانة والاخلاص وعمل الخير ويكفي انه كان من اوائل الذين يقيمون مآدب الطعام في ذكرى استشهاد ابي عبد الله الحسين (ع) في عاشوراء من خلال (150) قدرا توزع بهذه المناسبة المؤلمة.. وبسبب حبه لآل البيت (عليهم السلام) فقد تعرض والدي سنة (1990) الى محاولة اغتيال من قبل الاجهزة القمعية للنظام المقبور وليت الامر توقف عند حدود ذلك بل تعداه الى صدور قرارات ظالمة ومجحفة تمثلت بمصادرة امواله المنقولة وغير المنقولة التابعة له ولأولاده ولزوجته حتى لم يبق شيء تملكه العائلة من حطام الدنيا سوى الملابس وبعض من الاثاث البسيط وبعد سقوط النظام الصدامي الظالم عام (2003) تنفست العائلة الصعداء وباشرت بتقديم طلبات رسمية الى الجهات الحكومية المعنية بغية استرداد الحقوق وبالفعل تم استعادة بعض الحقوق لكن هناك مطبعة تعود ملكيتها لوالدي وهي تحمل اسم دار القاضي للطباعة في مدخل مدينة الصدر والطامة الكبرى والمأساة ان امانة بغداد قد تصرفت بشكل غير قانوني بهذا الملك من خلال بيعها الى وزارة الداخلية ، ويمضي السيد (ص.ع) بسرد شكواه قائلا الان لدينا دعوى منظورة امام الهيئة الاستئنافية الثانية في محكمة استئناف الرصافة الاتحادية لاستعادة حقوقنا كاملة غير منقوصة وان الدعوى تحمل رقم (847/س2/2018) وهو مطمئن بان عدالة القضاء سوف تنتصر للمظلومين وتعيد لهم حقوقهم كاملة غير منقوصة ، واختتم المواطن (ص.ع) كلامه بالقول ودموعه تنهمر كالشلال ان ما خسرناه كان فادحا وهي روح والدي التي لا تعوض ولكن املنا كبير برئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي الاستاذ فائق زيدان لان يقف الى جانبنا وفق القانون وهو لن يألوا جهدا ان شاء الله في ادخال الفرحة الى قلوبنا بعد سنوات من العذاب والالم والله لا يضيع اجر المحسنين .(البينة الجديدة) تحتفظ بكافة الاوليات .
 

المشـاهدات 117   تاريخ الإضافـة 16/06/2019   رقم المحتوى 17504
أضف تقييـم