الإثنين 2019/9/23 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
المدارس الاهلية واجراءات الترصين
المدارس الاهلية واجراءات الترصين
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

د. علي عبد الوهاب

   افتتح القرآن الكريم نزوله على النبي الاكرم محمد(ص) بقوله: «إقرأ»، ومن يعرف تاريخ العرب يدرك حجم الثورة التي اطلقتها هذه الكلمة في عصر كان يجهل ابناؤه حتى ابجديات الكتابة.. ومنذ ذلك الوقت انتشرت شيئا فشيئا الكتاتيب ومعاهد العلم وصولا الى عصور ازدهار الحضارة في بغداد عاصمة العالم يومذاك.. ولا اريد الخوض في غمار التاريخ لكي لا اخرج عما اريد قوله.. نعم عانى العراق من كبوة علمية في عصور الاحتلال العثماني المظلمة حتى اذا ما تأسست الدولة العراقية الحديثة بدأت تأخذ المبادرة في افتتاح المدارس بناء على ما يتوفر من رصيد مالي وجهد بشري وبدأت تنتشر المدارس حتى اذا استولى الطاغية على السلطة دخلت البلاد في فوضى الحروب العبثية والتدمير الممنهج وآخرها احداث 2003 وما تبعها من انهيار اسس الدولة.. توقفت عجلة البناء مع وجود الاموال اللازمة والجهد البشري لكن السراق وضعف الرقابة اجتمعا فأحرقا الاخضر واليابس وبدلا من ان تبنى المدارس هدمت الكثير منها بذريعة تهالك ابنيتها وقِدَمها!.. هذا الامر ادى الى الضغط على المدارس الحكومية المتبقية مما نتج عنه ضعف الاداء التدريسي وادارة المدارس واكتظاظ الصفوف وما ينشأ عنها من مشاكل بين الطلبة في ظل انعدام الرادع الاخلاقي.. وسط هذا الانهيار ظهرت الى العلن وانتشرت المدارس الاهلية التي كنا نسمع عنها سابقا في دول أخرى.. لا نقاش في الايجابيات التي توفرها هذه المدارس من ابنية جيدة جدا على الرغم من صغر مساحة الكثير منها.. وتوفر وسائل الراحة والخدمات الصحية والمتابعة المستمرة للتلاميذ والاهم توفير فرص العمل لآلاف الخريجين الشباب ضمن تخصصاتهم وهم يبذلون جهودا كبيرة ..لكن السلبيات تكمن في ارتفاع اقساط الدراسة والضغط الكبير على التدريسيين وعدم ضمان حقوقهم اسوة بنظرائهم في المدارس الحكومية.. ومع ازدياد الاقبال على الدراسة فيها وارتفاع الاجور تحولت الى تجارة مربحة للمستثمرين فاصبح النجاح فيها سهلا لان الرسوب يعني انتقال الطالب الى مدرسة اخرى.. وهذا الامر كشفته نتائج الامتحانات النهائية فكان قرار الوزير السهيل في زيادة رسوم تجديد الاجازات ومضاعفتها على المدارس المتلكئة في تحقيق نسب النجاح مع توجيه انذار بالغلق ان كانت النتائج في السنوات اللاحقة بالمستوى المتلكئ نفسه.. حافزا ودافعا لهذه المدارس نحو الاهتمام بالمستوى العلمي وترصينه لا ان يتم تجاهل ذلك لصالح الكسب المادي.

المشـاهدات 87   تاريخ الإضافـة 08/08/2019   رقم المحتوى 19436
أضف تقييـم