الأربعاء 2019/10/23 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
اليوم.. العراق والصين يوقعان اتفاقيات مهمة تتجاوز الـ(500) مليار دولار.. ووفد حكومي تشيكي يزور بغداد الاسبوع الحالي
اليوم.. العراق والصين يوقعان اتفاقيات مهمة تتجاوز الـ(500) مليار دولار.. ووفد حكومي تشيكي يزور بغداد الاسبوع الحالي
أخبار العراق
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

الاعرجي: الايام المقبلة حُبلى بـ”الازمات السياسية”.. والجبوري يحذر من تعرض الحكومة لـ”مضايقات” قد تطال رأسها.. والساتر الله

طائرات مسيرة “مجهولة كالعادة” تقصف مقراً للحشد الشعبي في الرطبة والكشف عن موقع “البغدادي”.. وصالح في رسالة للعالم: كفى بنا حروباً

“البينة الجديدة ” تسأل كل اصحاب القرار: اذا كنتم تسعون لتطبيق العدالة فعلاً فأرونا كيف تهدمون حائطاً على رأس فاسد.. واحد فقط؟!

ليصفق لكم الشعب بحرارة ويحترم اجراءاتكم ويتأكد بأنكم “مسطرة” وفروا له فرصاً للعمل وبيوتاً للسكن ياساسة

كتب المحرر السياسي
 

تشهد العاصمــــة الصينيــــة بكــــين اليوم الاثنين، توقيع رئيس الــــوزراء (عادل عبد المهــــدي) والوفــــد الحكومي الرفيــــع الذي يرافقــــه في زيارتــــه الرســــمية، اتفاقيات ومذكــــرات تفاهم مهمة بــــين البلدين في مجالات إعادة بناء البنى التحتية والنفط والكهربــــاء ومجــــالات حيويــــة أخــــرى. ويفتتــــح عبد المهــــدي برفقة المســــؤولين الصينيين اليوم أعمال المنتدى الاقتصادي العراقــــي - الصينــــي الثالــــث، ثــــم يجري رئيس الــــوزراء جولة محادثات رســــمية مــــع رئيس جمهوريــــة الصين الشــــعبية (شــــي جين بينغ)، ورئيس مجلــــس الدولة (لي كي شــــيانغ) وقيــــادات صينية أخرى. على صعيد ذي صلة كشف المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء (عادل عبد المهدي)، (عبد الحسين الهنين) امس الأحد، أن حجم الأعمال بين العراق والصين سيتجاوز الـ(500) مليار دولار خلال الـ(10) سنوات المقبلة تبدأ من الآن ومن هذه الزيارة. وبدأت منذ يوم الخميس الماضي، 19 ايلول الحالي، زيارة رسمية يجريها رئيس الوزراء (عادل عبد المهدي) إلى الصين، برفقة وفد يضم وزراء ومحافظين ومستشارين، بهدف عقد اتفاقات وتفاهمات بين بغداد وبكين في عدة مجالات بينها التعليم والنقل والصناعة والزراعة.على صعيد آخر اﻋﻠﻨﺖ ﺳﻔﻴﺮة اﻟﻌﺮاق ﻓﻲ ﺗﺸﻴﻜﻴﺎ (ﺳﻨﺪس ﻋﻤﺮ ﻋﻠﻲ)، امس الاحد، ﻋﻦ زﻳﺎرة ﻣﺮﺗﻘﺒﺔ ﻟﻮﻓﺪ ﺣﻜﻮﻣﻲ اﻗﺘﺼﺎدي ﺗﺸﻴﻜﻲ اﻟﻰ اﻟﻌﺮاق اﻻﺳﺒﻮع اﻟﺤﺎﻟﻲ. وﻗﺎﻟﺖ ﻋﻠﻲ، اﻧﻬﺎ اﻟﺘﻘﺖ وﻓﺪا ﺗﺸﻴﻜﻴﺎ ﻣﻦ وزارة اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺬي ﺳﻴﺸﺎرك ﻓﻲ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﺪورة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻟﺘﺸﻴﻜﻴﺔ المشتركة اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻌﻘﺪ ﻓﻲ ﺑﻐﺪاد وﻟﻠﻤﺮة اﻻوﻟﻰ ﻟﻠﻤﺪة ﻣﻦ 24-25 اﻳﻠﻮل اﻟﺤﺎﻟﻲ، مبينة ان اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺬي ﺳﻴﺮأﺳﻪ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺘﺸﻴﻜﻲ ﺳﻴﺒﺤﺚ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻌﺎون اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻟﺘﺠﺎري بين اﻟﻌﺮاق واﻟﺘﺸﻴﻚ ﺧﻼل المرحلة المقبلة.ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ اﻋﺘﺒﺮت ﻟﺠﻨﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب زﻳﺎرات اﻟﻮﻓﻮد العالمية اﻟﻰ اﻟﻌﺮاق دﻟﻴﻞ ﺗﻌﺎﻓﻲ اﻟﺒﻠﺪ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ.وفي الشأن السياسي كشف نائب رئيس الوزراء السابق (بهاء الاعرجي)، امس الاحد، عن حراك سياسي ضد الحكومة سيكون بعد عودة رئيس الوزراء من الصين، مشيرا الى ان الحراك سيقوده واحد من فريقين. وقال الاعرجي في تغريدة له عبر موقع تويتر، إن هناك حراكا سياسيا ضد الحكومة سيكون بعد عودة رئيس الوزراء من الصين، مبينا ان أحد الفريقين سيقود هذا الحراك. وأوضح أن الفريق الأول هم خصومه ومنافسوه الذين لا يُريدون النجاح لهذه الحكومة، مشيرا الى أن هذا الحراك سيكون إن كانت الزيارة ناجحة، وهناك إمكانية لجني ثمارها. وعن الفريق الثاني، بين الاعرجي، سيقوده إن كانت الزيارة فاشلة، الحريصون وسينضم معهم المنافسون. وتابع قائلا إنّ الأيام المقبلة ستكون ولاّدة لأزماتٍ سياسية.من جانبه حذر رئيس مجلس النواب السابق القيادي بائتلاف الوطنية (سليم الجبوري)، من تعرض الحكومة الى ما وصفها بـ”المضايقات” مع انتهاء عامها الأول، مشيرا إلى أن تلك المضايقات قد تصل إلى رأس الحكومة، في اشارة إلى رئيس الوزراء (عادل عبد المهدي).وفي الشأن الامني قصفت طائرات مسيرة «مجهولة كالعادة» ، امس الاحد، مقر لواء الطفوف (13) التابع للحشد الشعبي في منطقة المرصنات (70كم) غرب مدينة الرطبة غربي الانبار. ولم يذكر المصدر تفاصيل أخرى عن الحادث.على صعيد آخر تمكنت وزارة الداخلية  من تحديد مكان تواجد زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي أبو بكر البغدادي، وذلك بعد أيام من ظهور أحدث تسجيل صوتي له. ونقلت وكالة الأنباء العراقية، عن رئيس خلية الصقور الاستخبارية ومدير عام الاستخبارات ومكافحة الارهاب في وزارة الداخلية  ،
(أبو علي البصري)، قوله إن “أبو بكر البغدادي متواجد حاليا في إحدى مناطق غرب سوريا”. وحذر البصري من “تواجد عصابات داعش في ادلب السورية”، مبينا ان ذلك “يشكل تهديداً اخر على أمن المنطقة”.
وفي الشأن السياسي وجه رئيس الجمهورية (برهم صالح) رسالة سلام بأسم العراق الى أمم العالم. وقال صالح في تغريدة على تويتر انه في اليوم العالمي للسلام يحملُ العراق رسالة السلام الى أمم العالم، لقد اكتوى شعبنا بويلات الحروب والاستبداد والإرهاب. وأضاف حيث يتطلع العراق الى امن وسلام وحرية ينهي القتل والتنكيل والفساد، ويأمل أن تكون لغة السلام هي السائدة في منطقتنا والعالم. واختتم صالح بالقول كفى بنا حروبا، ولننطلق الى الإعمار وخدمة الناس.
وفي الشأن المحلي تساءل محرر الشؤون الاقتصادية في «البينة الجديدة» بشأن حملات رفع التجاوزات التي تتعرض لها البسطيات او البيوت المبينة بطريقة التجاوز او العشوائيات عن سر التوقيت في هذه الظروف بالذات رغم كل السنوات التي مرت وقال من حيث المبدأ نحن مع تطبيق القانون ومع القانون ولكن شريطة ان يتم تطبيق القانون بشكل عادل ونزيه على الجميع ومن دون امزجة او انتقائية واكد المحرر بالقول اذا كان اصحاب القرار الحكومي فعلاً يسعون لتطبيق العدالة فأنهم عليهم ان يرونا بالعين المجردة كيف يهدمون حائطاً على رأس فاسد متجاوزا على ارض الدولة او اغتصبها من مواطن ربما يتواجد حالياً خارج العراق واكد المحرر ان شعبنا تواق لأن يصفق بحرارة عندما يرى ان الاجراءات الحكومية تطبق وفق طريقة المسطرة على الجميع من دون استثناء اما ان تطال الفقراء والمسحوقين ولاتشمل المتخمين والفاسدين فهذا امر غير مقبول ومرفوض اطلاقاً ولكي تكون الحكومة عادلة واجراءاتها مقبولة فأن عليها ان تشرع اولاً بتوفير كل اسباب العيش الرغيد للشعب وتنهي حالة البطالة المتفشية بشكل مفجع وان تبني بيوتاً يسكنها الناس وليشعروا تحت سقوفها بالامن والاطمئنان وهذا ما اكد عليه الدستور العراقي.. فهل وصلت الرسالة ياساسة البلاد والعباد؟
 

المشـاهدات 154   تاريخ الإضافـة 23/09/2019   رقم المحتوى 20668
أضف تقييـم