الخميس 2020/4/9 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
اليوم.. التصويت على الكابينة الحكومية.. والبلاد ستطوي صفحة المحاصصة.. علاوي يبشر
اليوم.. التصويت على الكابينة الحكومية.. والبلاد ستطوي صفحة المحاصصة.. علاوي يبشر
أخبار العراق
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

العيساوي يرجح استقالة علاوي قبيل الجلسة ويؤكد: الكتل بدأت بالبحث فعلياً عن مرشح بديل.. ونائب يستبعد التمرير

مقرب منه: رئيس الوزراء المكلف خسر اصواتاً برلمانية داعمة له وهذا ما ابلغته به امريكا.. ومصدر: (130) نائباً لن يصوتوا

مصادر: (5) وزراء في الحكومة الجديدة يحملون جنسية ثانية وبعضهم ذوي ميول بعثية وأحدهم تجاوز عمره الـ(80) عاماً

جعفر: حكومة علاوي اصبحت من الماضي.. والخربيط: لا توجد اغلبية داعمة لها

كتب المحرر السياسي
من المقرر ان يعقد مجلس النواب جلسته الاستثنائية اليوم الخميس وذلك لغرض منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي وسط تضارب المواقف لحد الآن.
فقد اعلن رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، أن التصويت على الكابينة الحكومية سيكون اليوم الخميس، مشيرا الى ان البلاد ستطوي اليوم صفحة المحاصصة. وكتب علاوي على موقع تويتر، اليوم بمشيئة الله سيكون التصويت على أول كابينة من مرشحين مستقلين أكفاء ونزيهين، سيعيدون للشعب حقه وللعراق هيبته. واضاف اليوم الخميس موعد إلتقاء الشرفاء من أعضاء مجلس النواب أصحاب المواقف الوطنية الذين صمدوا أمام التحديات الكبيرة مع الشعب الذي قاوم القتل والقمع، بحسب تعبيره. وتابع علاوي قائلا، سويا شعبا ونوابا ومرشحين وقوى سياسية وطنية سنطوي صفحة المحاصصة ونتطلع إلى عراق حر قوي وأبي. 
من جانبه رجح فالح العيساوي المتحدث الرسمي باسم تحالف القوى العراقية أن يقدم علاوي استقالته قبل جلسة الخميس” ويؤكد أن “الكتل بدأت بالبحث فعلياً عن مرشح بديل”. ‏وأضاف ان هنالك عدة أسماء مطروحة لسيناريو مابعد انسحاب علاوي، من بينها اعادة ترشيح محافظ البصرة أسعد العيداني للمنصب.
من جهته استبعد النائب عن تيار الحكمة النيابية اسعد المرشدي، امس الأربعاء، تمرير حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي اليوم الخميس بسبب استمرار المحاصصة، مبينا أن كتلا سياسية معينة ضمنت حصتها من الوزارات في حكومة علاوي. وقال المرشدي، إن “الكتل الكبيرة هي من تحتضن علاوي لاسباب تتعلق بالمكتسبات التي حصلت عليها”، مشيرا إلى أن “استمرار منهج الكتل الكبيرة في توزيع الملازم يدفع الكتل الأخرى عدم منح حكومة علاوي الثقة في جلسة اليوم”.
في وقت أفاد مقرب من رئيس الحكومة المكلف، محمد توفيق علاوي، امس الأربعاء، أن الأخير خسر أصواتا برلمانية داعمة له، لافتا إلى أن أمريكا ابلغته أي حكومة وليدة بالعراق يجب أن تحظى بقبول سني وكردي. بحسب مقرب من رئيس الوزراء المكلف،  فإن علاوي خسر خلال الأيام الثلاثة الماضية أصواتاً برلمانية داعمة له من الكتل العربية الشيعية والسنية، بعد المفاوضات التي خاضها مع القوى الكردية، وحاول كسب دعمها من خلال موافقته على بعض شروطها. وبين المصدر، أن علاوي يحاول الضغط على القوى السياسية وإحراجها أمام الشارع العراقي، ومرجعية النجف، خصوصاً بعد رفض عددٍ من القوى السياسية الشيعية التصويت له، إلا بمشاركة القوى السياسية الكردية والسنية الكبيرة والمؤثرة في البرلمان العراقي.
على صعيد ذي صلة كشف مصدر سياسي، امس الاربعاء، ان ١٣٠ نائبا لن يصوتوا على حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي. وقال المصدر، ان ١٣٠ نائبا كرديا وسنيا لن يصوتوا على حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي. واضاف المصدر ان مسعود بارزاني ابلغ الفريق المفاوض لعلاوي رفضه تمرير حكومته وعدم تصويت الكرد لها.  


وكشفت صحيفة عربية، ان (5) وزراء بحكومة رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي يحملون جنسية ثانية، مبينة ان احدهم تجاوز عمره الـ80 عاما. ونقلت صحيفة العربي الجديد عن مصدر سياسي قوله انه من المقرر أن يجري فريق رئيس الوزراء محمد علاوي المكلف بالتفاوض محاولةً جديدة هي الرابعة في غضون يومين، مع ممثلين عن كتل سياسية عدة متحفظة على آلية وظروف عمل علاوي في تشكيل حكومته، من بينها إمكانية إعادة النظر بعددٍ من الوزراء، خصوصاً الذين يحملون جنسية ثانية، وعددهم خمسة حتى الآن في الحكومة الجديدة. واضاف ان من بين هؤلاء مرشح لوزارة النفط تجاوز عمره الـ80 عاماً، ويحمل جنسية بريطانية غير تلك العراقية، لافتا الى ان ذلك يعتبر مخالفاً للقانون العراقي الذي يلزم بتنازل أي شخص عن الجنسية الثانية في حال تسلم أي منصب تنفيذي بدرجة وزير.
وقد وجه ناشطون ومحتجون مدنيون رسالة الى رئيس الوزراء المُكلف محمد توفيق علاوي مطالبين اياه بالتوقف عن ترشيح شخصيات بعثية في كابينته الوزارية، مؤكدين أن  هذا الاجراء استفزازي، ومن أشار على الرئيس المُكلف بأن البعثيين هم من يتظاهر، أو داعمين للحراك، أنما أساء للحراك الشعبي الوطني المناهض للفساد والبعث في آن واحد. وقالوا أن  الأنباء المتواردة والتسريبات تشير الى أن  رئيس الوزراء المُكلف حصر خياراته في منصب وزارة الدفاع مثلاً بين شخصيتين ذات توجهات بعثية، أو هما بالفعل من الشخصيات البعثية المعروفة في الجيش المنحل، وهذا لا يشكل الا صدمة للمتظاهرين الذين يريدون أن يطوى ملف البعث مع ملف الفساد والمحاصصة، بل يعتقدون أن بقايا البعث المتسرب الى جسد الدولة الجديدة هم سبب بلاء وبلايا العراق الجديد، وأنهم وراء إشاعة ثقافة الفساد والتخريب والتدمير. وبينوا أن  ترشيح فيصل الجربا وهو بعثي سابق وبدرجة عضو فرقة، ومشمول باجراءات المساءلة والعدالة، وسبق أن رشح خلال كابينة عادل عبد المهدي وتم رفضه من هذه الهيئة، ومن القوى السياسية الوطنية ايضاً، أنما يمثل تجاوزاً على القانون، وايضاً استهانة بدماء شهداء العراق الذين ابادهم البعث الصدامي، وايضاً يضع الف علامة تعجب على سبب هذا الأختيار غير الموفق، فهل توقفت اجراءات المساءلة والعدالة في عهدك، أم أنها لا تعمل كما عملت مع تشكيلة عبد المهدي.
في وقت اعتبر النائب السابق جاسم محمد جعفر, امس الأربعاء, ان حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي لايمكن تمريرها اليوم الخميس وقد أصبحت من الماضي, مشيرا الى ان الاتصال الهاتفي بين بومبيو وعلاوي وضع شكوكا لدى اغلب القوى الشيعية مما أدى الى سحب دعمها له. وقال جعفر، إن “كل المؤشرات تؤكد لنا بان حكومة محمد توفيق علاوي سوف لن تمرر اليوم الخميس وقت أصبحت من الماضي”. وأضاف ان “سببين رئيسيين سيؤديان الى فشل تمرير الحكومة الأول الاعلان عن عدم منح الثقة من قبل اتحاد القوى والتحالف الكردستاني رسميا وقوى من الفتح ودولة القانون, اما السبب الرئيسي فيتلخص بشان الاتصال الهاتفي الذي اجراه وزير الخارجية الأمريكي بومبيو الذي ولد شكوكا لدى القوى السياسية الشيعية خاصة بعد ان رفض علاوي تضمين برنامجه الحكومي تنفيذ قرار مجلس النواب بانسحاب القوات الأجنبية”.
وعلى صعيد ذي صلة أكد القيادي في تحالف القوى، النائب عبد الله الخربيط، امس الأربعاء، لحد الآن لا توجد أغلبية داعمة لرئيس الوزراء المكلف محمد علاوي، وهو يدرك صعوبة حصوله على ثقة البرلمان. وقال الخربيط بما أن علاوي اختيار سياسي، فيجب أخذ آراء كل الجهات السياسية في الحكومة وبرنامجها، ولا ننسى أن علاوي أصلاً لا تنطبق عليه مواصفات المتظاهرين.
من المقرر ان يعقد مجلس النواب جلسته الاستثنائية اليوم الخميس وذلك لغرض منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي وسط تضارب المواقف لحد الآن.
فقد اعلن رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، أن التصويت على الكابينة الحكومية سيكون اليوم الخميس، مشيرا الى ان البلاد ستطوي اليوم صفحة المحاصصة. وكتب علاوي على موقع تويتر، اليوم بمشيئة الله سيكون التصويت على أول كابينة من مرشحين مستقلين أكفاء ونزيهين، سيعيدون للشعب حقه وللعراق هيبته. واضاف اليوم الخميس موعد إلتقاء الشرفاء من أعضاء مجلس النواب أصحاب المواقف الوطنية الذين صمدوا أمام التحديات الكبيرة مع الشعب الذي قاوم القتل والقمع، بحسب تعبيره. وتابع علاوي قائلا، سويا شعبا ونوابا ومرشحين وقوى سياسية وطنية سنطوي صفحة المحاصصة ونتطلع إلى عراق حر قوي وأبي. 
من جانبه رجح فالح العيساوي المتحدث الرسمي باسم تحالف القوى العراقية أن يقدم علاوي استقالته قبل جلسة الخميس” ويؤكد أن “الكتل بدأت بالبحث فعلياً عن مرشح بديل”. ‏وأضاف ان هنالك عدة أسماء مطروحة لسيناريو مابعد انسحاب علاوي، من بينها اعادة ترشيح محافظ البصرة أسعد العيداني للمنصب.
من جهته استبعد النائب عن تيار الحكمة النيابية اسعد المرشدي، امس الأربعاء، تمرير حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي اليوم الخميس بسبب استمرار المحاصصة، مبينا أن كتلا سياسية معينة ضمنت حصتها من الوزارات في حكومة علاوي. وقال المرشدي، إن “الكتل الكبيرة هي من تحتضن علاوي لاسباب تتعلق بالمكتسبات التي حصلت عليها”، مشيرا إلى أن “استمرار منهج الكتل الكبيرة في توزيع الملازم يدفع الكتل الأخرى عدم منح حكومة علاوي الثقة في جلسة اليوم”.في وقت أفاد مقرب من رئيس الحكومة المكلف، محمد توفيق علاوي، امس الأربعاء، أن الأخير خسر أصواتا برلمانية داعمة له، لافتا إلى أن أمريكا ابلغته أي حكومة وليدة بالعراق يجب أن تحظى بقبول سني وكردي. بحسب مقرب من رئيس الوزراء المكلف، تحدث لـالعربي الجديد، فإن علاوي خسر خلال الأيام الثلاثة الماضية أصواتاً برلمانية داعمة له من الكتل العربية الشيعية والسنية، بعد المفاوضات التي خاضها مع القوى الكردية، وحاول كسب دعمها من خلال موافقته على بعض شروطها. وبين المصدر، أن علاوي يحاول الضغط على القوى السياسية وإحراجها أمام الشارع العراقي، ومرجعية النجف، خصوصاً بعد رفض عددٍ من القوى السياسية الشيعية التصويت له، إلا بمشاركة القوى السياسية الكردية والسنية الكبيرة والمؤثرة في البرلمان العراقي.
على صعيد ذي صلة كشف مصدر سياسي، امس الاربعاء، ان ١٣٠ نائبا لن يصوتوا على حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي. وقال المصدر، ان ١٣٠ نائبا كرديا وسنيا لن يصوتوا على حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي. واضاف المصدر ان مسعود بارزاني ابلغ الفريق المفاوض لعلاوي رفضه تمرير حكومته وعدم تصويت الكرد لها.
وكشفت صحيفة عربية، ان (5) وزراء بحكومة رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي يحملون جنسية ثانية، مبينة ان احدهم تجاوز عمره الـ80 عاما. ونقلت صحيفة العربي الجديد عن مصدر سياسي قوله انه من المقرر أن يجري فريق رئيس الوزراء محمد علاوي المكلف بالتفاوض محاولةً جديدة هي الرابعة في غضون يومين، مع ممثلين عن كتل سياسية عدة متحفظة على آلية وظروف عمل علاوي في تشكيل حكومته، من بينها إمكانية إعادة النظر بعددٍ من الوزراء، خصوصاً الذين يحملون جنسية ثانية، وعددهم خمسة حتى الآن في الحكومة الجديدة. واضاف ان من بين هؤلاء مرشح لوزارة النفط تجاوز عمره الـ80 عاماً، ويحمل جنسية بريطانية غير تلك العراقية، لافتا الى ان ذلك يعتبر مخالفاً للقانون العراقي الذي يلزم بتنازل أي شخص عن الجنسية الثانية في حال تسلم أي منصب تنفيذي بدرجة وزير.
وقد وجه ناشطون ومحتجون مدنيون رسالة الى رئيس الوزراء المُكلف محمد توفيق علاوي مطالبين اياه بالتوقف عن ترشيح شخصيات بعثية في كابينته الوزارية، مؤكدين أن  هذا الاجراء استفزازي، ومن أشار على الرئيس المُكلف بأن البعثيين هم من يتظاهر، أو داعمين للحراك، أنما أساء للحراك الشعبي الوطني المناهض للفساد والبعث في آن واحد. وقالوا أن  الأنباء المتواردة والتسريبات تشير الى أن  رئيس الوزراء المُكلف حصر خياراته في منصب وزارة الدفاع مثلاً بين شخصيتين ذات توجهات بعثية، أو هما بالفعل من الشخصيات البعثية المعروفة في الجيش المنحل، وهذا لا يشكل الا صدمة للمتظاهرين الذين يريدون أن يطوى ملف البعث مع ملف الفساد والمحاصصة، بل يعتقدون أن بقايا البعث المتسرب الى جسد الدولة الجديدة هم سبب بلاء وبلايا العراق الجديد، وأنهم وراء إشاعة ثقافة الفساد والتخريب والتدمير. وبينوا أن  ترشيح فيصل الجربا وهو بعثي سابق وبدرجة عضو فرقة، ومشمول باجراءات المساءلة والعدالة، وسبق أن رشح خلال كابينة عادل عبد المهدي وتم رفضه من هذه الهيئة، ومن القوى السياسية الوطنية ايضاً، أنما يمثل تجاوزاً على القانون، وايضاً استهانة بدماء شهداء العراق الذين ابادهم البعث الصدامي، وايضاً يضع الف علامة تعجب على سبب هذا الأختيار غير الموفق، فهل توقفت اجراءات المساءلة والعدالة في عهدك، أم أنها لا تعمل كما عملت مع تشكيلة عبد المهدي.
في وقت اعتبر النائب السابق جاسم محمد جعفر, امس الأربعاء, ان حكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي لايمكن تمريرها اليوم الخميس وقد أصبحت من الماضي, مشيرا الى ان الاتصال الهاتفي بين بومبيو وعلاوي وضع شكوكا لدى اغلب القوى الشيعية مما أدى الى سحب دعمها له. وقال جعفر، إن “كل المؤشرات تؤكد لنا بان حكومة محمد توفيق علاوي سوف لن تمرر اليوم الخميس وقت أصبحت من الماضي”. وأضاف ان “سببين رئيسيين سيؤديان الى فشل تمرير الحكومة الأول الاعلان عن عدم منح الثقة من قبل اتحاد القوى والتحالف الكردستاني رسميا وقوى من الفتح ودولة القانون, اما السبب الرئيسي فيتلخص بشان الاتصال الهاتفي الذي اجراه وزير الخارجية الأمريكي بومبيو الذي ولد شكوكا لدى القوى السياسية الشيعية خاصة بعد ان رفض علاوي تضمين برنامجه الحكومي تنفيذ قرار مجلس النواب بانسحاب القوات الأجنبية”.
وعلى صعيد ذي صلة أكد القيادي في تحالف القوى، النائب عبد الله الخربيط، امس الأربعاء، لحد الآن لا توجد أغلبية داعمة لرئيس الوزراء المكلف محمد علاوي، وهو يدرك صعوبة حصوله على ثقة البرلمان. وقال الخربيط بما أن علاوي اختيار سياسي، فيجب أخذ آراء كل الجهات السياسية في الحكومة وبرنامجها، ولا ننسى أن علاوي أصلاً لا تنطبق عليه مواصفات المتظاهرين.

المشـاهدات 143   تاريخ الإضافـة 27/02/2020   رقم المحتوى 24518
أضف تقييـم