الخميس 2020/10/1 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
المحامي السوري عبد الغني ملوك لـ «البينة الجديدة«: لماذا تقال عبارة «لاجهل في القانون»
المحامي السوري عبد الغني ملوك لـ «البينة الجديدة«: لماذا تقال عبارة «لاجهل في القانون»
حوارات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

الدستور يوجه بالخطوط العريضة و القوانين تفصل. و لا يجوز أن يتناقض قانون مع الدستور
يصدر القانون من السلطة التشريعية المتمثلة بمجلس الشعب. و المعروف في الجمهورية العربية السورية وجود ثلاث سلطات
 

حاورته / لينا ابراهيم _ سورية

  هناك عبارة تقول «لا جهل في القانون» كثيراً ما نسمعها في المحاكم و وسائل الإعلام المتعددة و المقصودة بها أن القوانين و التشريعات و المراسيم التي تنشر في الجريدة الرسمية يجب أن يلم بها كل مواطن ، فإذا قصر هذا المواطن و لم يقرأها أو يلم بها فيعتبر جاهل و لا يعذره القضاء في حال جرت المحاكمة. من هنا جاءت عبارة «لا جهل في القانو»ن إذا يفترض كل أبناء الوطن أن يلموا و يعلموا بالقانون و بصدور القانون و أن عليه أن يلتزم بالتعليمات التي تصدر من الجهة المختصة .ولاجل التعرف اكثر حول الموضوع كان لنا معه هذا الحوار :
*   حدثنا عن مصادر الثقافة القانونية؟
ـ   أوضح ملوك أن المصادر تصدر أولاً من أين يصدر القانون ؟ يصدر من السلطة التشريعية المتمثلة بمجلس الشعب. والمعروف في الجمهورية العربية السورية وجود ثلاث سلطات و هم التشريعية والتنفيذية و القضائية و هذه السلطات مستقلة بعضها عن بعض فلا يجوز أن تتدخل سلطة في شؤون سلطة أخرى . فالسلطة التشريعية بالدرجة الأولى مجلس الشعب يصدر قوانين تحت تعليمات الدستور و مفاهيمه. بالتالي الدستور يوجه بالخطوط العريضة و القوانين تفصل. و لا يجوز أن يتناقض قانون مع الدستور . مثال الدستور يحمي الملكية الشخصية و يقال الملكية الشخصية حق مقدس فلا يجوز للقوانين التي تصدر عن مجلس الشعب أو غيره أن تنتهك الحقوق الفردية للأفراد . إذاً القانون يصدر عن مجلس الشعب و يصدر أيضاً عن مراسيم في فترة عدم انقعاد المجلسو من رئيس الجمهورية مراسيم تشريعية لها قوة القانون و تعرض على مجلس الشعب في أول اجتماع له.
*   ما هي الجرائم التي تحدث نتيجة الجهل في القانون ؟
ـ   أشار المحامي ملوك أن هذه الجرائم غالباً مادية أو جسدية تمس حياة الانسان وجسده و حريته كمثال جرائم «الخطف و الابتزاز « هذه الجرائم تحدث نتيجة أولاً تراخي الضمير و نتيجة اللامبالاة و التراخي في المؤيد الجزائي «العقوبة «  فقد تكون العقوبة متراخية أو ضئيلة أو ضعيفة فيجازف الانسان في الإقدام على الجرم .وبالنسبة لدور وسائل الاعلام في توعية المواطن بحقوقه و واجباته أكد أن وسائل الإعلام لها دور كبير في الحياة الاجتماعية بالتالي لها دور هام في تكريس القوانين في توعية الناس ، فضمن الإعلام لابد من وجود أناس مختصين بالقوانين و القضاء و الاجراءات و عليه أن يبصر الناس ما لهم و ما عليهم و تكون هناك  برامج .و سبق للإعلام السوري قد قام بهذه الأشياء من خلال طرح برامج لقاءات مع محامين و قضاة . و المطلوب تكثيف هذه الجهود حتى المواطن اذا ما تثنى له أن يشاهد هذه اللقاءات في الصباح يمكن أن يشاهدها في المساء أو فترة الظهيرة و هذا العبء كبير على وزارة الاعلام.
*    كلمة اخيرة  تود قولها بهذا الشأن؟
ـ    اتمنى ان يتفهم المواطن معنى الثقافة القانونية وان يعمل على ترجمتها على ارض الواقع واتقدم بالشكر الجزيل لصحيفة « البينة الجديدة» وكادرها على هذا الحوار وارجو من الباري عزوجل ان يحمي بلدان الوطن العربي من كل سوء وان يعم الامن والسلام المنطقة العربية .
 

المشـاهدات 250   تاريخ الإضافـة 06/09/2020   رقم المحتوى 25463
أضف تقييـم