الخميس 2020/10/1 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
في اول تعليق له بعد “التغييرات الحكومية” التي اثارت جدلا سياسيا عاصفا واتهامات قاسية
في اول تعليق له بعد “التغييرات الحكومية” التي اثارت جدلا سياسيا عاصفا واتهامات قاسية
حصاد عراقي
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

الكاظمي:لم نعتمد “المحاصصة” واخترنا معظم الاسماء المطروحة من ذوي الاختصاص والنزاهة والخبرة 
اذا كانت القوى السياسية قد اعلنت براءتها من هذه التغييرات ولم تتدخل فيها فكيف تتهمنا بانها اعتمدت المحاصصة الحزبية؟! 
مقرّب من الصدر:خاب املنا وعدنا للمحاصصة ولتحكم الفاسدين .. وعلى “سائرون” التبرؤ فورا والا تبرئنا منهم “شلع قلع” 
العامري: تحالف “الفتح” يتبرأ من الدرجات الخاصة .. و”دولة القانون”:هذا ما حذرنا منه!! 
الاعرجي: كتل سياسية تؤيد “تغييرات الكاظمي” في السرّ وترفضها في العلن .. “هاي شلون”؟! 
الساعدي يتساءل: هل ينكر الكاظمي “تدوير رجال الفشل”؟ وهل عَقُمَ العراق عن انتاج “الكفاءات” .. فمالكم كيف تحكمون؟! 
اوساط شعبية تطالب بالكف عن “لعبة الختيلان” والبيانات ومغادرة ادارة الدولة بـ “السوشيال ميديا”

كتب المحرر السياسي

   أدلى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، امس الثلاثاء، بأول تعليق بعد التغييرات الإدارية التي أجراها أمس الاثنين، ووصفت بأنها كبيرة، فيما ردَّ على الاتهامات التي وجهتها كتل سياسية لحكومته، باعتماد مبدأ المحاصصة السياسية في توزيع المناصب.وقال الكاظمي في بيان تلقت البينة الجديدة نسخة منه، وجّهنا يوم أمس الإثنين، بإجراء سلسلة من المتغيرات الضرورية في بعض المواقع الإدارية الهامة في مؤسسات الدولة، مبيناً أن هذه الخطوة واجهت ردود فعل مختلفة، بعضها من القوى السياسية التي أعلنت رفضها المحاصصة بكل أشكالها، والتي تمثل بلا شك انعكاساً لموقف شعبي ثابت من بناء الدولة.وأضاف الكاظمي أن هذه التغييرات الضرورية جاءت منسجمة مع سياق إداري وقانوني فرضته نهاية المدد القانونية الرسمية لبعض المسؤولي،ن بل وتجاوز تلك المدد عن سقوفها لفترات طويلة، لافتاً إلى أن الإجراء لم يأت لإحداث تغييرات كيفية في المؤسسات.وأردف قائلاً وعلى هذا الأساس تم اختيار معظم الأسماء المطروحة من داخل المؤسسات نفسها، أو من المختصين في مجالات معيّنة، مع الأخذ في الحسبان عامل النزاهة والخبرة، وضمان التوازن الوطني.وتابع الكاظمي أن مواقف بعض الكتل السياسية من موضوع المحاصصة يجب أن تقترن بمعلومات محددة حول هذه المحاصصة المزعومة وسوف نتعامل مع هذه المعلومات بجدية ونتحقق منها ضمن السياقات المعمول بها.وتساءل بالقول فإذا كانت القوى السياسية قد أعلنت براءتها من هذه التغييرات وهي فعلاً لم تتدخل فيها ولم تؤثر عليها، فكيف تتهم بأن التغييرات اعتمدت على المحاصصة الحزبية؟.ودعا الكاظمي إلى التعاطي مع الحقائق وسياقات الدولة، وأهم مصاديقها أن المتغيرات المشار اليها تمت من خلال المسار الطبيعي والضروري لتنشيط عمل الدولة وتفعيل دورها لخدمة تطلعات شعبنا وتنفيذ مطالبه، ولم تخضع لآليات المحاصصة الحزبية. وفي الشأن ذاته اعرب صالح محمد العراقي المقرب من زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر ، عن خيبة امله بشأن تعيينات الدرجات الخاصة التي اعلنت امس الاول.وقال العراقي في منشور على صفحته الرسمية ب‍الفيسبوك ، خاب املنا وعدنا للمحاصصة وعدنا لتحكم الفاسدين وعدنا لاضعاف البلد والمؤسسات الخدمية والامنية والحكومية، اكرر.. خاب املنا.واضاف ان لم تتم محاكمة الفاسدين والغاء تلك المحاصصات فنحن لها ولن يرهبنا اي شيء ولن نركع الا لله. وتابع على الاخوة في سائرون التبرؤ فورا.. والا تبرئنا من الجميع (شلع قلع). فيما اصدر رئيس تحالف الفتح هادي العامري، بياناً بشأن الدرجات الخاصة التي اعلنت عنها الحكومة امس الاول الاثنين ، مؤكداً البراءة من الاسماء التي طرحت.وقال العامري ، إن الدرجات الخاصة التي تمّ اطلاقها ، وكثر الحديث حولها على أنها عودة إلى المحاصصة، يعلن تحالف الفتح براءته منها وأنه لا علم له بها.وأضاف أمّا الشيخ سامي المسعودي فإنه معين وكالةً من زمن رئيس الوزراء السابق وإذا كان رئيس الوزراء الحالي يريد أن يجامل الفتح بهذا التعيين فالشيخ المسعودي أكبر من هذا الأمر. وفي سياق ذي صلة اكد نائب رئيس الوزراء الاسبق بهاء الاعرجي، ان الكتل السياسية تؤيد تغييرات رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في السر وترفضها بالعلن.وقال الاعرجي في تغريدة على “تويتر” ، “إذا كانت بعض تغييرات الكاظمي لشاغلي الدرجات الخاصة مُحبِطة كما وصفتها بعض الشخصيات، فإنّ ردود أفعال الكتل السياسية تعكس مدى النفاق السياسي؛ كونهم يطالبون بها في السر بقوةٍ ويرفضونها في العلن”. من جانبه قال النائب عن تحالف سائرون الشيخ صباح الساعدي ان الكلمات تعجز ان تصف بيان رئيس الحكومة الكاظمي امس الثلاثاء  الذي (يبرر) فيه (تعيينات المحاصصة) الحزبية البغيضة التي قام بها يوم امس الاول وما قبله ان واضاف الساعدي ان انكار الكاظمي ( المحاصصة السياسية ) التي قام بها خلال الفترة المنصرمة ( تكذبه ) الوقائع والشواهد نفس الاشخاص الذي تم تعيينهم وكالاتي: 
اولا - هل ينكر الكاظمي تعيين ( نواب حاليين ) في مواقع امنية حساسة وهولاء ينتمون الى جهات سياسية محددة.ويلبس هذه التعيينات بلباس (التوازن الوطني) في (تغطية مكشوفة) ومحاولة استغلال (الانتماء الطائفي) للحصول على مزيد من المكاسب الحزبية لا غير.وثانيا  هل ينكر الكاظمي تعيين (نواب سابقين) في مواقع امنية ومؤسسات مدنية ينتمون الى كتل سياسية سابقة او حالية فأنكر فهو كمن (ينكر الشمس) في رابعة النهار التي (فضحت ظلام المحاصصة).وثالثا - هل ينكر الكاظمي (تدوير رجال الفشل) من مؤسسة الى مؤسسة مع ما (غبار الفساد) الذي يغطيهم خصوصا في (المؤسسات المالية). ورابعا - هل ينكر الكاظمي ( اعادة انتاج ) نفس الاداء الفاشل السابق في اهم مؤسسة رقابية مختصة على الاطلاق مع ان حكيم الدهر الامام علي عليه السلام قال من جرب المجرب - الفاشل - حلت به الندامة ) في (تجاهل واضح) من الكاظمي لدعوات مكافحة الفساد وفتح الملفات الكبيرة التي صدح بها (الصدر الزعيم) و كررتها (المرجعية العليا) قبل يومين فقط !!!! وحددت مسؤولية الحكومة الحالية بذلك مطالبة (بأجراءات استثنائية) فهل من الاجراءات الاستثنائية (اعادة انتاج الفشل) في مكافحة الفساد؟! وهل عقم العراق عن ايجاد الكفاءات والشخصيات النزيهة والمستقلة وحتى (المجربة الناجحة) فمالكم كيف تحكمون ؟!.وفي وقت اصدرت كتلة ائتلاف دولة القانون ، بيانا بشأن تعيينات الدرجات الخاصة، فيما اعربت عن استغرابها من هذه التعيبنات الإدارية التي توسعت في التحاصص.وقالت ان التعيينات الجديدة للهيئات المستقلة ووكالة عدد من الوزارات والمدراء العامين، قد جذرت التحاصص، بعيدا عن المهنية والتحري عن الكفاءات والخبرات الوطنية، مبينة ان هذا ما حذرنا منه منذ بداية تشكيلة الحكومة الحالية والتي لم تستطع مغادرة المحصاصة، مما دفعنا الى التحفظ على التشكيلة الحكومية.

المشـاهدات 78   تاريخ الإضافـة 16/09/2020   رقم المحتوى 25603
أضف تقييـم