السبت 2020/10/24 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
إشكالية التطبيع العربي لإسرائيل
إشكالية التطبيع العربي لإسرائيل
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

همام كصاي  
يُعد التطبيع العربي بمثابة إعلان رسمي للسلام مع إسرائيل التي استمرت لأكثر من سبعين سنة في حالة عداء مع الأخير وبإعلانه حدثت موجه صارخة في المجتمع العربي بين جموع رافضه وقله داعمه. التطبيع العربي هو جزء من خطة تم وضعها مسبقاً بفترة ليست بالقصيرة وإن سبب النزاعات عربية – عربية، عربية – تركية، عربية – إيرانية – روسية وغيرها؛ هي ما دفعت الدول العربية اليوم نحو تغير مجريات الأمور في الساحة العربية خصوصاً اقامة علاقات طبيعية ودية مع الجار الحميم الذي فتّك وسلب وتاجر بأرواح وأموال وقضايا العرب لسنوات مريرة انهك كاهل المجتمع العربي وجعله منطقة تجارب متى أرادت تحقيق مصلحة ممكنة.جاء هذا التطبيع نتيجة خطر أكبر يداهم الحكومات العربية بمدبر يحرك مجريات الأحداث في الساحة العربية منذ سنوات على مقربة منها بطريقة ذكية غفل عنها الشارع العربي قبل الحكومات العربية حيث ترفع من حدة التصعيد في مناطق معينة متى دعت سياساتها إلى ذلك وتضعفها في مناطق اخرى متى نفذّت مشاريعها أو متطلباتها، وان أحداث العراق واليمن وليبيا وسوريا والبحرين شاهدة على هذا التدرج الزمني لقبول التطبيع العربي مع تل أبيب  بإرادتهم من جهة وترهيب الأنظمة الأخرى من جهة أخرى ولسوف تلحق هذه الأنظمة لإقامة مفاوضات طبيعية معها، وأن الاحداث التي أصابت الدول العربية  ليست ذروات تغيير بقدر ما هي موجات من عدم استقرار سياسي للأنظمة العربية وقد قبلت أو تقبل ذلك كبديل عن خطر أكبر. إن كل هذه الاحداث والعراقيل التي تكونت في الدول العربية لم تكن ذات لم تكن ذات ولادة طبيعية حدثت من تلقاء نفسها بل هي ولادة صناعية تغلغلت إلى كل حي أو زقاق عربي تنمو أو تُضمر متى دعت الحاجة إليها وهو ما غفل عنه المجتمع العربي من خلال توجيه أنظاره إلى الداخل إلى مجتمع معين في دولة معينة أو إقليم معين دون الاكتراث ما يحدث خارج بيئته ، أضف إلى ذلك الانقلابات والثورات وتغيير الحكومات في معظم الدول العربية البعيدة عن خط التماس هو سبب أخر أدى إلى التطبيع مع إسرائيل حيث ولد الخوف في معظم الأنظمة من الإطاحة بها فهو ايضاً عزز من إقامة التطبيع معها ذلك للمحافظة على نفسها أولاً ومن ثم القبول بالشروط حتى وإن كان ذلك يتماشى ضد رغبة الشعب نفسه.    التطبيع جاء بخطوات مترتبة بشكل تدريجي اقتطاع اراضي ثم إقامة مفاوضات وغيرها من التسلسل الهرمي أدى الى إعلان القدس عاصمة لإسرائيل  وهذهِ دلالة على ان الامور تسير في الاتجاه الصحيح وقد تم ذلك إلى عدم وجود رد حقيقي من الأنظمة العربية ضد السياسات الإسرائيلية. وفي النهاية كل الاحداث طيلة عشرات السنوات تكونت بشكل هرمي مقلوب للقبول بإسرائيل كحليف ناجح وافقت عليه الانظمة بمحض إرادتها شرط التخلص من خطر آخر يعترض سياساتهم وخططهم.
 

المشـاهدات 97   تاريخ الإضافـة 11/10/2020   رقم المحتوى 25849
أضف تقييـم