الثلاثاء 2021/1/19 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
ماذا عن حق ترامب المطلق في استخدام الحقيبة النووية
ماذا عن حق ترامب المطلق في استخدام الحقيبة النووية
سياسة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

واشنطن / وكالات / البينة الجديدة 

دعا وزير الدفاع الأميركي الأسبق وليام بيري الرئيس المنتخب جو بايدن إلى إلغاء حصرية التحكم برموز إطلاق السلاح النووي، في حين اعلنت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي انها بحثت مع مع رئيس أركان الجيش تدابير تجنيب الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب استخدام هذه الرموز.وفي مقالة نشرتها صحيفة «بوليتيكو» اليومية، حذّر بيري الذي تولى حقيبة الدفاع في عهد بيل كلينتون من العام 1994 حتى العام 1997، بأن رموز إطلاق الصواريخ النووية لا تزال بيد الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، المتّهم بالتحريض على أعمال العنف التي شهدها الكونغرس.واعتبر بيري في المقال أنه «حان الوقت لسحب حقيبة الرموز النووية من يد هذا الرئيس وكل الرؤساء الذين سيخلفونه» في المنصب. وشدد على أن حصر الرموز النووية بيد الرئيس «لم يعد ضروريا» وأن «وجود الحقيبة النووية في ذاته يشكل خطرا على أمننا القومي».ويرافق الرئيس في كل الظروف فريق عسكري يتولى نقل حقيبة الرموز النووية التي تطلق عليها تسمية «فوتبول» (كرة القدم) والتي تحوي كل ما يلزم لإطلاق ضربة نووية.وذكّر وزير الدفاع الأسبق بأن الرئيس يُمنح منذ لحظة توليه المنصب «الحق المطلق بشن حرب نووية»، وهو «لا يحتاج في ذلك إلى رأي أحد. لا رأي لوزير الدفاع في هذا الأمر. ولا دور للكونغرس».وتساءل بيري «لمَ هذه المخاطرة؟ هل نعتقد حقا أن الرئيس يجب أن يمتلك السلطة المطلقة لتدمير كوكبنا بلحظة»؟
وذكّر بيري بأن الرئيس الأسبق هاري ترومان هو من قرر عقب الدمار الذي لحق بهيروشيما وناغازاكي قبل 75 عاما جراء القنبلة النووية عدم استخدام هذا السلاح مجددا.وروى بيري أن ترومان «اقتنع بضرورة سحب السلاح النووي من أيدي العسكريين. لذا أعلن ترومان أن أي قنبلة نووية لن تُلقَ ما لم يعطِ شخصيا تصريحا بذلك».واعتبر أن «ترومان أوجد سابقة خطيرة بحصر القدرة على التحكّم بيد شخص واحد».ودعا بيري الرئيس المنتخب إلى الإعلان منذ لحظة توليه منصبه أنه «سيتقاسم الحق في استخدام السلاح النووي مع مجموعة محصورة من أعضاء الكونغرس».وجاء في المقال «في 20 كانون الثاني ، إذا سارت الأمور كلها على ما يرام، ستتنفس البلاد والعالم الصعداء».وتابع بيري «ما أن يؤدي جو بايدن القسَم، ستكون حقيبة الرموز النووية بيده. وسيكون على عاتق بايدن التخلص منها والحرص على عدم حصر أقوى آلة موت صنعت على الإطلاق بيد إنسان غير معصوم من الخطأ».وقد يجد ترامب نفسه ملاحقاً للمرة الثانية بإجراءات عزل في حدث غير مسبوق في التاريخ الأميركي، بينما لم يظهر حتى السبت أي نية للاستقالة في أعقاب أعمال العنف التي شهدها مقرّ الكونغرس.ويعود القرار بشأن إطلاق إجراءات عزل ترامب لرئيسة مجلس النواب التي تعهّدت المضي قدما في هذا التوجه إن لم يعلن ترامب استقالته فورا.
 

المشـاهدات 79   تاريخ الإضافـة 11/01/2021   رقم المحتوى 27343
أضف تقييـم