الأحد 2021/1/24 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الحزب الدستوري الحر يحشد مجددا لعزل الغنوشي
الحزب الدستوري الحر يحشد مجددا لعزل الغنوشي
سياسة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

تونس / وكالات / البينة الجديدة 
تحشد كتلة الحزب الدستوري الحر في تونس بقيادة عبير موسي لعزل زعيم حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي من منصب رئاسة البرلمان في ظل تصاعد الدعوات البرلمانية لسحب الثقة منه.وعلى وقع تزايد التذمر والاستياء من أداء الغنوشي رأس مؤسسة البرلمان، تتحرك كتلة الحزب الدستوري الحر لجمع أكبر عدد من توقيعات النواب لإمضاء عريضة جديدة تهدف لسحب الثقة زعيم حركة النهضة وعزله.جاء ذلك في بيان للحزب الدستوري الاثنين أعلن فيه أيضا أن «الغنوشي تمرد على إرادة النواب بانقلابه على الجلسة العامة للبرلمان وإلغاء دورها وفرض قرارات داخل المجلس بالقوة والقانون».ودعت الكتلة في البيان «النواب الغيورين على وطنهم» إلى إمضاء العريضة لتقديم طلب سحب الثقة، محذرة من أن «بقاء الغنوشي على رأس البرلمان يعدّ تهديدا للأمن القومي للبلاد»، مضيفة إن «ممارسات رئيس مجلس النواب باتت تهدد مؤسسات الدولة».ويأتي هذا تزامنا مع دخول النائبة عن حزب التيار الديمقراطي المعارض (38 نائبا) سامية عبو في إضراب جوع مفتوح احتجاجا على ممارسات الغنوشي ورفضه إدانة العنف المسلط على أحد النواب داخل البرلمان.مؤخرا تصاعدت الأصوات المحذّرة داخل البرلمان من تداعيات بقاء الغنوشي في منصبه على أداء مجلس النواب وعلى مستقبل الاستقرار السياسي في البلاد، حيث أكد النائب عن الكتلة الديمقراطية هشام العجبوني، أن «وضع البرلمان لن يتغير إلا برحيل الغنوشي».ووصف العجبوني الغنوشي بـ»الرئيس الكارثة»، مشيرا إلى أنه تعسف النظام الداخلي وطوع الإجراءات لخدمة أجندات حزبه وحلفائه الإسلاميين.ودعا النائب زعيم حركة النهضة إلى الاستقالة من منصب رئاسة البرلمان «حفظا لماء وجهه وتغليبا للمصلحة الوطنية»، مشيرا إلى أنه جزء من المشكلة وحالة من التشنّج والإرباك داخل المجلس.وشهد البرلمان التونسي مؤخرا أحداثا غير مسبوقة بعد تبادل عنف بين نوابه والاعتداء على أحد نواب الكتلة الديمقراطية التي اتهمت حزب ائتلاف الكرامة، لكن الأخير نفى ذلك، فيما يبدو أن ما يعيشه مجلس النواب التونسي من أحداث استثنائية، سببه تواجد الغنوشي على رأس البرلمان وأن حالة الغليان داخله ناتجة عن توظيفه لسلطته لتحقيق أهداف حزبه.وفي سياق متصل اعتبر النائب عن التيار الديمقراطي زياد الغنّاي أن الغنوشي هو رأس الأزمة السياسية في تونس منذ سنوات ما بعد الثورة.بدوره ألح حاتم المنسي النائب عن كتلة الإصلاح بالبرلمان أن «سحب الثقة من الغنوشي لا يزال مطلبا مستعجلا».وتعيش تونس منذ سنوات مشكلات سياسية عميقة تسببت في إرباك قطاعات البلاد، ما أدى إلى أزمة اقتصادية حادة تفاقمت أكثر بعد انتشار فيروس كورونا.
 

المشـاهدات 69   تاريخ الإضافـة 13/01/2021   رقم المحتوى 27398
أضف تقييـم