الجمعة 2021/2/26 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
ايــقـــاظ الـتـنـيــــن الـنـائــــــــــــــــــم!
ايــقـــاظ الـتـنـيــــن الـنـائــــــــــــــــــم!
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

سعد الاوسي

مازالت الاخبار والتفاعلات وردود الافعال تتواتر منذ ظهور الحلقة الاولى للقاء رغد صدام حسين في قناة العربية، ، حيث استقبل ظهورها المفاجئ من الجميع وكأنه حدث سياسي كبير ذو دلالات وابعاد واسرار و توافقات واتفاقات ستزلزل كل شئ في البنية السياسية والشعبية عراقيا واقليميا وربما دولياً ايضاً!.ولا ادري لماذا بلع الكثيرون هذا الطعم الغبي بسذاجة وقصر نظر وكثير من الأماني الضالة.فالمسرحية ذات المسرحية والمشهد ذات المشهد والمعالجة ذات المعالجة مع فرق بسيط جدا وهو تغيير الممثلين فقط !!!!!انها نظرية التنين النائم التي يلعبها الامريكان مع جميع دول العالم الثاني والثالث منذ عقود للتلاعب بمصيرها السياسي وفرض يدها الطولى على مقدرات تلم البلدان دائماً، وخلاصتها ان الامريكان يدّخرون دائما بعض الوجوه والاحزاب والتيارات المعارضة او شبه المعارضة لتلك الدول في حاضنات خارجية آمنة (دول جوار او اغتراب) لاستعمالها عند الحاجة كأوراق ضغط وتأثير وفي بعض الحالات النادرة كأدوات تغيير سياسي، وهي نادرة لانهم لايحتاجون الوصول الى هذا القدر من المغامرة بالتغيير بسبب رضوخ الدول المستهدفة في الاغلب الاعم لتلك التلويحات والتهديدات ومن ثم الامتثال للمطلوب بكل اذعان وسلاسة.ان محاولة اخراج رغد صدام حسين من سباتها وتصويرها على انها فاعل سياسي مؤثر يمكن ان يؤثر ويغيّر ويطيح ويقيم، ماهو الا هراء ستراتيجي ومسخرة سياسية لايمكن ان تنطلي حتى على اجهل صبيان العمل السياسي وطارئيه. فرغد كما هو معلوم للجميع شخص بلا اية خبرات سياسية ولا قدرات تنظيمية ولا ارضية شعبية حقيقية ولا اتباع، وليس لها من الحضور سوى اسم ابيها الذي لن يكفي بالتأكيد ليسد فراغات العوامل المذكورة آنفاً لتحقيق الدور المزعوم الذي يشاع ان هنالك ارادة دولية لتحقيقه وهو محض اوهام واضغاث احلام.ماذا بوسع هذه السيّدة الغِرّة ان تفعله وهي لاتعرف من ابجديات السياسة سوى (كان الوالد حنينا علينه) و (كان الوالد يحب بناته اكثر من ابنائه) و ( لم يكن الوالد يرضى ان يقلق احد نومة قيلولته)، وفي احسن الاحوال حديثها المفتَخِر بدورها في ادارة فريق الدفاع عن والدها بمحاكمته، والذي لايمكن ان يمنى فريق محامين سواه بفشل وتخبط وتناحر كما فعل الفريق الذي ادارته رغد، وكانت نتيجته اسوأ ظهور واسوأ معالجة قانونية واكثر احكام قسوة حصل عليها الرئيس وباقي اركان نظامه من فريق رغد القانوني !!!!!رغد صدام حسين ليست صدام حسين بالتأكيد ، بل وحتى لو عاد صدام حسين الى الحياة الآن وحاول الدخول الى المعترك السياسي من جديد معتمدا على اصوات انصاره ومؤيديه وداعميه ومستغلا حنق الشعب ضد فساد كثير من مفاصل العملية السياسية الحالية، فلن يحقق شيئاً ابدا، ولن يصل الى سدة الحكم مرة أخرى كما يتوهم الكثيرون، لانه مجرد نوستالجيا (حنين شعوري وتوق الى الماضي) بسبب رداءة الحاضر لا يكفي ابدا لكي يصنع التغيير او يقلب الادوار . فكيف برغد ابنته التي لاتملك مثقال ذرة من حضوره وقوته وقدراته ؟؟؟؟؟وهي ليست بالتأكيد انديرا غاندي او بنازير بوتو اللتين تربيتا على ايدي آبائهن تربية سياسية خاصة وتلقيتا تعليما رفيعا وتوليتا مناصب حزبية وادارية عديدة قبل الوصول الى سدة الحكم، هذا غير كونهما تنتميان الى مجتمعات تؤمن بدور المرأة وتقبل قيادتها على عكس المجتمع العراقي العربي الاسلامي المستغرق في ذكوريته.وهي بالتأكيد ليست المرأة الانكليزية الحديدية مارغريت تاتشر ولا انغيلا ميركل الاسطورة القيادية الالمانية ولا حتى مريم رجوي زعيمة الصداع الايراني السياسي الدائم للجمهورية الاسلامية.رغد مجرد ابنة رئيس سابق ليس اكثر ولا اقل، وسبقتها في هذا الدور الاعتباري المحدود مثيلات عديدات كهدى جمال عبد الناصر وعائشة معمر القذافي و جيهان السادات زوجة انور السادات وسوزان مبارك زوجة حسني مبارك.وما ايقاظها من سباتها الطبيعي واظهارها على شاشة قناة العربية الا ورقة ضغط احتاجها الامريكان في هذا التوقيت بالذات كمقبّلات للتفاوض الامريكي الايراني القادم بالطريقة البايدنية. فجو بايدن الخبير بهذه المنطقة جيدا بسبب سنوات عمله السياسية السابقة، يريد ان يبدأ فترته الرئاسية بحلّ المعضلة الايرانية العربية من جهة والايرانية الاسرائيلية النووية من جهة اخرى، ولابد ان يفتتح ذلك بقرصة اذن للايرانيين عبر تهديدهم باهم مكاسبهم السياسية والقومية وهو العراق الذي صار درّة تاجهم الامبراطوري و اداتهم الاستراتيجية الاولى مع الأسف. لذلك كان لابد من ايقاظ (تنين) ما، يملأ الاجواء بنفث نيرانه ودخانه وصخبه، وليس اكبر ولا اهم من التنين التقليدي الاخطر والاكثر ارهابا للطبقة السياسية الحاكمة في العراق من صدام حسين او اسم معقود باسم بصدام حسين كرغد ابنته الكبرى.واعتقد في شبه يقين ان الاوامر الامريكية صدرت لمركز التأثير على رغد للايعاز لها بالظهور وقول ما قيل لها ان تقوله، و أهمّه جوابها على سؤال هل يمكن ان تلعبي دورا سياسيا في العراق: كل شئ وارد ومطروح على الساحة، وكل الخيارات وكل الاحتمالات !!!!!الايرانيون فهموا الرسالة جيدا واستلموا الاشارة الكامنة من ظهور رغد على عكس ردة فعل العراقيين الصاخبة او حتى بعض السياسيين الكويتيين الحمقى، لذلك ارادوا ان يردوا على الرئيس الامريكي بايدن بلغة قوية صارمة تقول: نعم فهمنا وهذا هو ردنا الاول، واذا زدت زدنا !!!!!صواريخ ايرانية تطايرت هنا وهناك  في اربيل باتجاه القواعد الامريكية وحول محيط السفارة الامريكية في المنطقة الخضراء ، لم تصب احدا ولكنها حملت الجواب الايراني الى اذني بايدن سريعاً وخلاصتها  : فهمنا رسالة سيادتك وهذا ردنا الأولي عليها. نحن مستعدون للتحاور والتفاوض والتفاهم والاتفاق، تفضل الى الطاولة، ولكن نرجوك ان لا تستهن بنا ابدا.

المشـاهدات 55   تاريخ الإضافـة 23/02/2021   رقم المحتوى 28141
أضف تقييـم