السبت 2021/5/8 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
رســــالـتــي لأمـيــــن بــــغـــــــــــــــداد
رســــالـتــي لأمـيــــن بــــغـــــــــــــــداد
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

د. كاظم المقدادي

تجري باستمرار  .. منافسات ومزايدات  مبتذلة لكسب ود بغداد ..  وتعيين امين جديد .. لهذه المدينة الحزينة المستباحة ، مدينة النفايات والضياع .
كانت عاصمة النور  للدولة  العباسية ، فاصبحت عاصمة الظلام لدولة منسية ، كانت ايقونة مضيئة في العهد الملكي ، فأصبحت مدينة مهمشة  في العهد الجمهوري . 
ورغم هذا وذاك .. تتنافس الاحزاب الفاسدة باستمرار للفوز بامانة بغداد ، وتنصيب امين لا يؤتمن ، ليس حرصا على إعمارها ، بل طمعا في تخصيصاتها ومواردها وسطوتها .
بغداد بناها المنصور .. وخربها  العيساوي ، وزادها عبعوب بؤسا و طفحا في المجاري .. اما السيدة ذكرى علوش فقد ظلت حائرة خائرة ، ولم تقدم ولم تؤخر .. وحجتها في هيمنة الميلشيات ، والعصابات .
اليوم ..  املنا بالامين الجديد المهندس علاء معن .. الذي بدأ بداية واعدة .. وما زلنا ننتظر منه  الكثير .. لانريد منه  تشييد ناطحات سحاب سط بغداد .. بل نريد منه  الحفاظ  على مدينة .. فقدت بوصلتها المعمارية وقيمها الجمالية .. والتهمتها العشوائيات الريفية . فهل من عودة  جدية الى شكلها المعماري المتميز .. بالشناشيل وطابوق الچفقين .
منذ مدة .. والرغبة جامحة عندي ،  للقيام  بجولة بغدادية .. اتبصر  فيها المكان ، واتوسل الزمان الهارب مني .. اريد ان استجلي ذكرياتي .. كي تساعدني على توثيق المكان وصلته بالزمان .
امضيت يومي  مشيا على الأقدام ، لأرى ما لا يراه الأمناء ، ولا يهتم به الوزراء ، لمدينة  لم يعد لها أبواب .. الشرقي مخلوعا  .. والمعظم مرفوعا .
و هذه ساحة الميدان امامي ..صارت ملحقا لخردة  وبسطيات سوق الهرج ، كانت نقطة انطلاق جميلة  لشبكة نقل بباصات حمر من طابقين ، تتوزع بشراينها على الرصافة والكرخ ، وكان البغداديون يصطفون ولا يتدافعون ،  ينتظرون ولا يتافأفون ، ويسمحون لكبار السن باختراق صفوفهم بإجلال واحترام .. وخط باص 4 الذي يقطع شارع الرشيد من أوله الى اخره شاهد على ذلك .
لحسن حظ البغداديين بقاء  ( شربت زبالة ) على قيد  السنين .. وهو الاقدم من جميع مدن الخليج  و مدن الطين ، و اقدم حتى من  آبار النفط التي وجدها الحفاة العراة على خارطة المتعبين .. ولحسن حظ المثقفين 
فان مقهى ( حسن عجمي )  المزحومة  بجدال البنيويين ، لا تزال صامدة بوجه  حواسم  الثقافة من المتخلفين  .
واذهب  بحزني و حيرتي..  الى مقهى الشاهبندر والزهاوي ، واهدي سلامي لشيخنا الجليل محمد الخشالي ،  تاركا المتنبي شاكيا  له ، حال بغداد وحالي ،  وتلك المدرسة  المستنصرية في طريقي و على بالي .. فوجدتها خاوية على عروشها ،  منسية تعاني من الاهمال ، لا عناية  ولا اشغال ، ولا زيارات  ولا سياح ، حتى اصبحت وكانها مدرسة للاشباح . 
واعرج على سوق دانيال ، وشارع السمؤال الذي كان يزدهر بالمصارف والجمال ..واصبح اليوم سوقا للملابس المعلقة وسط النفايات والاهمال .
واسرع الخطى الى شارع النهر ، مكان البغداديين الحالمين برومانسيات الزمن الجميل ، وبرقي البغداديات وهن يدخلن دكاكين الصاغة ، بحثا عن خاتم  لخليل ، لكني وجدت الشارع يشكو  والقلب  عليل  ، ويشاركه  سوق  الصفافير ، وهو الملتاع  من توسع دكاكين البزازين على حساب أباريق وأواني من فضة يكسوها  الغبار  ولَم يعد السوق الاثير  مكانا لضجيج مطارق النحاس ، ولَم يعد مقصدا للسائحين وبقية الناس .
ولَم يدر في خلدي ../ ان  ( مكتبة مكنزي ) تتحول الى دكان لبيع القنادر ، انها ( القنادر )  يا ناس وليس الكتب و المحابر .. والبقية  تاتي على مصير كعك السيد ومقهى البرازيلية ،  ومصور بابل ، وارشاك  و حسو اخوان ، وأحذية الشرق وصادق محقق  ورياضة  الخطيب والخضيري ، و أسطوانات  الجيقمقجي ،  وحتى هامبرغر ( ابو يونان ) ..الذي
كان يضاهي الهامبرغر الامريكي ذهب مع الريح .
ولا تبحثوا عن بقايا اسواق اورزدي باك ، اول مول في العراق ، و الذي كنا نبتاع منه ارقى البضائع الاجنبية ومنها الساعات السويسرية ، التي علمتنا  ضبط  أوقاتنا ، وتحسين هندامنا ، واحترام مواعيدنا .
ولا تسالني ايها العزيز .. عن صالات السينما .. ريكس و روكسي  والشعب والزوراء والخيام .. فقد تحولت الى مخازن للأثاث وعلف الحيوان .. وحالها حال ساحة حافظ القاضي التي كانت مكانا  لاحدث السيارات الامريكية ، واليوم تتربع في وسطها  وبكل اعتزاز ،   فخر الصناعة الوطنية  ( الستوتة )  مع عربات الحمل الشعبية.
رئيس الوزراء  المهدي عادل سامحه الله .. بشرنا بافتتاح شارع الرشيد ، لكنه لم يقل لنا .. متى ستعود الأنوار والشناشيل ، ومتى يعود التراث لهذا الشارع الجميل  ، ومتى سترفع  التجاوزات ، ومن سيغلق محال السمكرة  والصباغين ، والعدد اليدوية وزيوت الديزل و جليكانات  البنزين ، وينقل البسطيات  الى مكان حصين .
اجزم .. وبألم وحسرة / ان الامناء لا يعرفون ماذا حل ببغداد ، شوارعها وأزقتها ، تاريخها وتراثها ، وماذا حل بصبابيغ الآل ، وسوق دانيال ، ولابخفايا  عكد النصارى ، والشورجة وحرائقها ، ولا بالمدرسة الجعفرية ومن جعل بنايتها  مدرسة ابتدائية .. ولا بدربونة النملة القريبة من تفرعات ساحة الوثبة ، ولا حتى بأخبار سوق حنون وشناشيل ( عكد القشل ) ، وكل تفرعات الرشيد الجميل .
 بغداد مدينة العشوائيات والبسطيات .. والحزن الثقيل ،  تحولت اليوم من مدينة ( الف ليلة  وليلة ) الى الف مزبلة و مزبلة .. 
كل هذا  يحدث ... وإذاعة بغداد ما زالت تصر على بث  رائعة فيروز .. / بغداد الشعراء والصور .. ذهب الزمان وضوعه العطر.
 

المشـاهدات 60   تاريخ الإضافـة 02/05/2021   رقم المحتوى 29077
أضف تقييـم