الأحد 2021/6/20 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
تعليقاً على قرار فرض حظر التجوال الشامل لمدة (10) أيام .. الوقاية من المرض واجب .. لكن تذّكروا أن هناك قطاعات شعبية واسعة سيطالها الجوع يا حكومة
تعليقاً على قرار فرض حظر التجوال الشامل لمدة (10) أيام .. الوقاية من المرض واجب .. لكن تذّكروا أن هناك قطاعات شعبية واسعة سيطالها الجوع يا حكومة
أخبار العراق
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

* افرضوا ما شئتم من انواع الحظر لكن عوضّوا اصحاب " القوت اليومي" مادياً ليجابهوا أعباء الحياة الصعبة

* نريد وزير صحة " مهني وشاغول" وغير متحزب لانتشال واقعنا الصحي من الكارثة بعد ان صارت الوزارة " دكان" !!

* بينما عشرات القوانين تنام على الرفوف والوطن امام تحديات صعبة .. " البرلمان" يؤجل جلساته ما بعد العيد !!

كتب رئيس التحرير

في البدء نؤكد انه لا اعتراض على اي اجراء او قرار يصب في خدمة المصلحة العامة شريطة ان يكون قد راعى الأغلبية الساحقة من الشعب العراقي وفي مقدمتهم اصحاب الدخل المحدود واصحاب المهن الحرة والفقراء ممن يجابهون مصاعب الحياة اليومية بشقاء .. وتأسيساً على ذلك بودنا ان نقول ان قرار حظر التجوال الشامل اعتبارا من 12 آيار الحالي ولغاية 22 منه والذي صادق عليه مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها امي الاول الثلاثاء بناء على توصية من اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية له تداعيات سلبية على قطاعات واسعة من الشعب ولا سيما الشرائح التي اشرنا اليها آنفاً وان توقف عمال واصحاب مهن حرة وسائقي اجرة وكسبة وشباب يعملون في المطاعم والمولات والمحال التجارية المختلفة من شأنه ان يقطع ارزاقهم وسيطالهم الجوع خصوصاً وان هناك من يخرج للشارع للحصول على قوته اليومي وتأمين الخبز لعياله وعندما يجلس في البيت مرغماً سيواجه غائلة الجوع ومرارته بأقسى درجاتها .. نعم افرضوا ماشئتم من انواع الحظر يا حكومة طالما الهدف سلامة الشعب ولكن تذّكروا ان المطلوب تعويض مادي بطرق واساليب متنوعة للشرائح المتضررة من الحظر فليس كل افراد الشعب لديهم رواتب شهرية ثابتة ومضمونة .. نعم مطلوب تعويض مادي كي يشعر المتضرر ان هناك دولة ترعاه وتحس بمعاناته وتلبي احتياجاته وتقف الى جانبه في وقت المحنة والشدة .وفي شأن آخر نطالب بوزير صحة ( مهني وشاغول) وغير متحزب لأجل انتشال القطاع الصحي من واقعه الكارثي بعد ان تحوّلت وزارة الصحة طيلة الـ (17) عاما الماضية الى ( دكان) لصالح قوى واحزاب سياسية لا تهمها سوى اتخام جيوبها وتحقيق مصالحها اما صحة المواطن ومعالجة امراضه فهي ليست في وارد الاهتمام .. وتعليقاً على انباء تتحدث عن ترشيح وزير الصحة السابق ( جعفر علاوي) خلفاً لحسن التميمي الذي استقال نقول : اننا نريد وزيراً من هذا الطراز ليكون بمستوى المسؤولية وحجم المخاطر التي نمر بها .. نكرّر المطالبة باستيزار وزير صحة لا تجلبه ارادات الأحزاب بل مطالب الشعب وتطلعاته المشروعة .. وفي قضية اخرى بودنا ان نشير الى تأكيد النائب المستقل عن ائتلاف النصر ( ندى شاكر جودت) بأن مجلس النواب العراقي سوف لن يعقد أي جلسة قبل بداية عيد الفطر المبارك وان جلسات البرلمان ستبدأ فعلياً بعد عطلة العيد باسبوع على الأكثر وتقول جودت ان عدداً كبيراً من النواب لم يتمكنوا من حضور الجلسات البرلمانية خلال الأيام القريبة من عطلة عيد الفطر المبارك ناهيك بأن نواب الأقليم والمحافظات قد حزموا متاعهم ليحطوّا رحالهم في محافظاتهم ولن يعودوا الى بغداد الا بعد عطلة العيد .. يحصل هذا في الوقت الذي تنام فيه عشرات القوانين على الرفوف ويحصل ذلك في الوقت الذي يواجه فيه العراق وشعبه تحديات صعبة !!.

المشـاهدات 134   تاريخ الإضافـة 05/05/2021   رقم المحتوى 29175
أضف تقييـم