الثلاثاء 2023/1/31 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
ضع اصبعك على الجرح وأوقف نزيف المال العام يا رئيس الوزراء
ضع اصبعك على الجرح وأوقف نزيف المال العام يا رئيس الوزراء
كتاب الجريدة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

صباح الشيخلي*

رغم كل ما يُقال في تصريحات كبار المسؤولين عن الفساد المالي المستشري في البلاد والذي دمّر العباد منذ سنوات مضت إلا أن تلك التصريحات النارية ظلت مع الأسف الشديد مجرد تصريحات فارغة ولم تجد حظوظها في التطبيق العملي على أرض الواقع وظل الفساد قائماً ينخر بجسد الدولة العراقية من دون هوادة وظل اللصوص والسرّاق يواصلون النهب المنظم للمال العام ولثروات البلاد من دون توقف .. وعندما نستعرض أبواب استنزاف المال العام وهدره سنتوقف أمام أمثلة طويلة وطويلة جداً ويمكننا حصرها ببعض الأمثلة التي نسوقها هنا للتذكير فقط ومنها أن رواتب مسؤولين كبار لم يخدموا في هذه الدولة سوى أشهر يتقاضون اليوم عشرات الملايين من الدنانير شهريا من دون وجه حق وقد يقول قائل ان ما يحصل عليه هذا المسؤول قد حدّد بقانون ولكنني أرد وأقول أن القانون هذا يجب أن يخضع للتعديل لتكون الرواتب التقاعدية للمسؤولين الكبار معقولة ومقاربة تماماً لما يتقاضاه المتقاعدون من أساتذة الجامعات والسادة القضاة والأطباء والمهندسين والمعلمين وغيرهم ومن يراجع أو يدقّق قائمة الراتب لرئيس الجمهورية الأسبق في فترة مجلس الحكم وهو السيد (غازي الياور) والمقيم حالياً في لندن يتقاضى راتباً شهرياً بحدود (60) مليون دينار أما الحديث عن مخصصات السكن للمسؤولين والضيافة والمنافع الإجتماعية والنثرية والقرطاسية والحمايات والسيارات فحدث ولا حرج حيث أن هذه المفردات تستنزف شهرياً مليارات الدنانير ومثالاً على ذلك أن رئيس وزراء أسبق نكن له الاحترام كشف يوماً وفي لقاء متلفز عن تلقيه مبلغ مليون دولار شهرياً تحت عنوان (منافع اجتماعية) ولا أحد يعرف ماهي هذه المنافع وكيف يتم تبويب صرف هذا المليون دولار وما هي الصلاحية القانونية والمالية التي يتم بموجبها تخصيص هذا المبلغ ؟!. اليوم وبعد هذه السنوات المليئة بحالات الهدر المالي والاهمال الذي طال كل مفاصل الحياة نتطلع مخلصين الى دولة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني لأن يقوم بإعادة النظر وعمل دراسة موضوعية لوضع اليد على الجرح ووقف النزيف المالي المستمر من أجل توظيف المال العام وتوجيهه نحو الوجهة الصحيحة من أجل إعادة إعمار العراق الذي يستحق صراحة أن نداوي جرحه الغائر ونرتقي بالمستوى المعيشي لأبناء شعبه الذين ينتظرون البشائر وأن مسافة الألف ميل تبدأ بخطوة والبركة بالحركة فتوكل على الله يارئيس الوزراء واعلم بأن عيون الشعب شاخصة إليك وأملها بك كبير ولا يخيب .

المشـاهدات 88   تاريخ الإضافـة 19/11/2022   رقم المحتوى 39183
أضف تقييـم