أضيف بواسـطة albayyna

عبد الزهرة البياتي 
يبدو ان كل مايدور في حياتنا اليومية من ظواهر وتحديات باتت تضرب خاصرتنا وتؤرقنا حد القلق من الواقع الراهن او المستقبل المنظور هو نتاج سياسة التخبط وغياب الرؤية والارادة الحقيقية بالنسبة للمتصدين لقيادة سفينة العراق والّا بالله عليكم ما هو التفسير المنطقي لعدم بناء العراق الذي اوغلت به معاول التخريب كي يتعافى مجددا وينطلق بسرعة صوب عملية بناء شاملة وجذرية تعيده شامخا ومتقدما ومتطورا ومزدهرا ليرقى الى ما وصلت إليه دول العالم بما فيها دول جوار بينما نحن بلد نفطي نسمع ونقرأ لمن يقول بان احتياطات النفط في العراق تكفي لقرنين آتيين من الزمن وإن آخر برميلي نفط ينتجان في العالم احدهما عراقي.. أليس مفارقة او هي من المتناقضات حد اللعنة ان ينتج العراق يوميا اكثر من (4.5) مليون برميل نفط ويسعى للوصول الى (8) ملايين برميل نفط يوميا في قابلات الايام وان ايرادته الشهرية تتراوح مابين (10-11) مليار دولار منذ مطلع العام الحالي (2022) جراء ارتفاع اسعار النفط عالميا بشكل غير مسبوق على خلفية الحرب (الروسية-الاوكرانية) لكن لا مشاريع عملاقة في مجال الطرق والمواصلات والانفاق و الجسور والمطارات وسكك الحديد ولا مجمعات عملاقة للسكن او ناطحات سحاب او مستشفيات كبيرة مجهزة بأحدث الاجهزة والمعدات الطبية كما هو الحال في مستشفيات امريكا وبريطانيا وروسيا ولا مدارس مشيدة وفق احدث التصاميم المعمارية ومزودة بما تتطلبه العملية التربوية الحديثة ولا جامعات او كليات تليق باسم العراق الذي كان مهد الحضارة الاول والحرف الاول وليس لدينا عاصمة كما هي عواصم العالم المتمدنة وان بغداد اليوم وكل مدن العراق الاخرى هي مجرد خرائب وليس لدينا مصانع او معامل تنتج لنا ما نريد و ليس لدينا قطاع زراعي يؤمن احتياجاتنا من الشلغم و (البيتنجان) او (الكوجة والرمان) اما التمر فإننا اقتلعنا اشجاره بكل حرارة و بلد الـ(30) مليون نخلة انضرب ( دقلة) وأكلت حتى سعفه الصخلة !! .
وفي البلد النفطي المحسود على هذا الجود و الخير الممدود تعيش طبقات واسعة من شعبه تحت خط الفقر وان وزارة العمل تتطلع لشمول (مليونين) منهم بنظام الرعاية الاجتماعية من اجل ان توفر الحد الادنى من الحماية ليعيشوا بكفاف ولكي لا يموتوا ويحملون نعوشا على السيباية !! .
ويسأل العراقي : لك يمعودين وين تروح هذه الميزانيات السنوية و الايرادات المالية الضخمة ؟ ولكن لا احد يجيب ويكتفي بالقول : عليك بشرب الحليب الساخن وانت تطيب ولا داع للذهاب الى الطبيب .. الا ترون معي انها مفارقات صادمة حقا؟!.

المشـاهدات 102   تاريخ الإضافـة 27/11/2022 - 10:42   آخـر تحديـث 01/04/2023 - 07:13   رقم المحتوى 39377
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016