الخميس 2024/2/22 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
المصور الصحفي المغترب سمير مزبان لـ (البينة الجديدة): التصوير في بلدنا يعاني من كثرة الممنوعات والتحفظات والرقيب أما في الخارج فتطلق عدستك بحرية من دون محاسبة وترى كل الناس تبتسم لعدستك
المصور الصحفي المغترب سمير مزبان لـ (البينة الجديدة): التصوير في بلدنا يعاني من كثرة الممنوعات والتحفظات والرقيب أما في الخارج فتطلق عدستك بحرية من دون محاسبة وترى كل الناس تبتسم لعدستك
حوارات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

البينة الجديدة / 
صباح الخزعلي


   له ميزة في التقاط الصور الصحفية المعبرة وتتلمذ على أيدي مصورين كبار وعمل في عدة مؤسسات إعلامية وصحفية وأحب تصوير الغروب وبراءة الأطفال وأقام العديد من المعارض وحصد العديد من الجوائز  مقيم  حاليا في السويد ويمارس عمله المهني في التصوير والصحافة انه الفنان المصور الصحفي المغترب المبدع «سميـــــر مزبان» حيث استضفناه في (البينة الجديدة) وكان هذا الحوار: 
* بدايتك ومن له الفضل في تعليمك فن التصوير؟
ـ أحببت مهنة التصوير الفوتوغرافي لقربها من هوايتي الأول في الخط والرسم وخاصة رسم الكاريكاتير.. وبداياتي في تعلم التصوير الفوتوغرافي في سبعينيات القرن الماضي على يد أساتذتي رحمهم الله في ستوديو الشمري لصاحبه المرحوم المصور محمد الشمري «رحمه الله» في مدينة الثورة -داخل -والمرحوم جبار فرج والمرحوم حميد العراقي.
* أين عملت؟ 
ـ عملت مصورا صحفيا منذ العام 1979 في عدة مؤسسات صحفية منها مجلة صوت الطلبة ومجلة المرأة و وكالة الأنباء العراقية ومجلة المصور العربي ومجلة الرافدين .. وعملت مع وكالة Associated Press منذ عام 2002 ولغاية 2007. مكتب العراق .
*أول صورة التقطتها وأول معرض أقمته؟
  ـ أول صورة التقطتها عام 1992 وأول معرض شخصي بعنوان (صهيل الذاكرة) على قاعة متحف الفن الحديث في بغداد وقام والدي المرحوم الحاج مزبان بافتتاح المعرض وأخذت هذه المبادرة باهتمام الإعلام والصحافة العراقية التي تناولت الموضوع باهتمام بالغ .
* أي أنواع التصوير تفضل؟
ـ أجد نفسي في الصورة الصحفية وتميزت بها من خلال عملي في الصحافة وحصولي على عدة جوائز وشهادات تقديرية عربية وعالمية وعراقية والصورة الصحفية هي اقرب شيء لي رغم لنا حضور في المحاور الأخرى للتصوير الفوتوغرافي وتصوير الحياة العامة وخاصة حياة الشارع وحياة الناس تستهويني بالتصوير و أحب التصوير بالأسود والأبيض وابحث على الظل والضوء من اجل أن اقتنص موضوعي .
* منْ مِن المصورين أقرب إلى سمير مزبان؟
ـ من المصورين الرائعين الذين عملت معهم ومن الذين تأثرت بأعمالهم الفوتوغرافية هم المرحوم المصور الصحفي جبار فرج وهو صاحب الفضل الكبير بدخولي عالم التصوير الصحفي من خلال مجلة صوت الطلبة عام 1979 والمرحوم الأستاذ سامي النصراوي الذي رعاني واستفدت من خبرته الفوتوغرافية الكبيرة في تطوير عملي الفني والصحفي عندما عملت معه في قسم التصوير المركزي ومجلة المرأة والجمعية العراقية للتصوير ومن المصورين الصحفيين والفنانين الفوتوغرافيين المرحوم جاسم الزبيدي و المرحوم فؤاد شاكر والأساتذة أديب شعبان و صباح عرار وعبد علي مناحي ونبيل الشاوي وغيرهم من الأسماء الكبيرة في عالم الفونوغراف العراقي والعربي . 
*ماهي نصائحك للمصورين الفوتوغرافيين لكي يكونوا مبدعين وماهي مواصفات المصور الفنان؟
 ـ الكلمة التي أوجهها للهواة هي الاهتمام بالثقافة البصرية والاستفادة من تجارب الآخرين وعدم التقليد واستنساخ أعمال الآخرين بصوركم وطور عملك من خلال إيجاد مواضيع وزوايا تصوير جيدة .. وزيارة المعارض الفوتوغرافية والاشتراك في المعارض والمسابقات الفوتوغرافية العراقية والعربية والأجنبية من الحصول على معلومات ماهو جديد في عالم التصوير الفوتوغرافي هذا ما يزيد من الإبداع لديكم .. وفي ما يخص الزملاء الرواد والمحترفين ادعوهم إلى الاهتمام بالأجيال الجديدة ورفدهم بالمعلومات والتجربة الغنية التي يمتلكونها في عملهم الفوتوغرافي الإبداعي من اجل تطوير عمل الأجيال فوتوغرافية الجديدة التي سوف تكمل المسيرة الفوتوغرافية العراقية الرائعة للمبدعين الرواد الذين لديهم تجربة فذة في عملهم الإبداعي الكبير.
* كيف رأيت فن الفوتوغراف في الغربة؟
ـ  في الخارج لديك مطلق الحرية في اختيار المواضيع والأماكن العامة والأشخاص المتواجدين فيها بدون تحفظات وممنوعات كما في بلدنا مما أتاح لنا متعة  جميلة للحصول على صور جميلة إضافة إلى جمال الطبيعة وكثرة الفعاليات الثقافية والفنية التي تشهدها الساحات والحدائق العامة إضافة إلى تلك الوجوه الجميلة المبتسمة التي تعطي الفرح والأمل للآخرين ولا تلتفت خلفك لترى احدا يطلب هويتك وتصريح التصوير !!! … و الفرق هو في بلدنا كثرة الممنوعات والتحفظات والرقيب أما في الخارج فتطلق عدستك بحرية دون محاسبة ورقيب وترى كل الناس تبتسم لعدستك… عند التصوير داخل وطنك وبين أبناء شعبك وتكون ألفة ومحبة بيننا مما يسهل علينا التقاط صور جميلة إضافة إلى الأسواق والأزقة والمقاهي القديمة والأماكن التراثية والحضارية والحرف والصناعات الشعبية الجميلة استمتع بتصويرها ولكن في الوقت الحاضر أصبح التصوير في هذه الأماكن صعبا وذهبت هذه النكهة في الاستمتاع بالتصوير ..
 *هل أقمت معارض للتصوير ؟ 
ـ شاركت في كافة معارض الجمعية العراقية للتصوير و وكالة الأنباء العراقية واتحاد المصورين العرب ونقابة الصحفيين العراقيين وجمعية الفنانين التشكيلين العراقيين في السويد. مشارك في معرض Inter Press Photo في كوريا الشمالية وبغداد,ومعارض متعددة . 
 * هل حصلت على جوائز وكتب شكر عن مشاركات في مهرجانات؟ 
ـ نعم الكثير.. الجائزة الأولى الصورة الصحفية الجائزة الثانية محور البورتريت المعرض السابع لجمعية العراقية للتصوير. 1987 شهادة دبلوم تصوير صحفي من الاتحاد الدولي للصحافة في معرض (Inter Press Photo)وجوائز اخرى متعددة. 
* كلمة أخيرة ماذا تقول فيها؟
ـ نشكركم على هذا اللقاء الجميل وندعو الجهات الرسمية وغير الرسمية الاهتمام بالمصور العراقي والاهتمام بالصورة الفوتوغرافية لكونها الوثيقة الصادقة في تاريخ العراق المعاصر ويجب تأسيس ( بنك الصورة) ليكون مرجعا مهما للباحثين والمؤرخين وتمنياتي لـ(لبينة الجديدة) بمزيد من التألق والتطور والانتشار الواسع.

المشـاهدات 359   تاريخ الإضافـة 02/01/2024   رقم المحتوى 43766
أضف تقييـم