السبت 2024/4/13 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جـــــــنــــــوح الأحــــــــــداث
جـــــــنــــــوح الأحــــــــــداث
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

المحامي احمد شوكت محمود

الاحداث هم ثروة قومية حيث لا يمكن الاستهانة والتفريط بهم فهم رأس المال الحقيقي لأي بلد فالبلد الذي يفتقر الى الشباب بلد لا يمكن له النهوض وان يتقدم نحو بناء الحضارة لهذا نلاحظ ان الدول المتقدمة تهتم أهتماماً بالغاً بالشباب ليخذوا دورهم في المجتمع بشكل يتناسب وطاقاتهم البدنية ويزداد الاهتمام بشكل اكثر نحو تلك الصفوة من الشباب التي ستكون فيما بعد عماد المجتمع وقادته 
أن عدم عناية الدولة بهذا الفئة سيوقع عليها وعلى المجتمع أخطاراً كبيرة تهدد كيان ومستقبل الامة بأسرها  فجنوح الاحداث مرهون بعدة عوامل :-
1 – الأسرة تعتبرة احدى الاركان الاساسية التي تعمل على تهيأة أفضل الاجواء للحدث وأن يحيا حياة سعيدة ومرفهة ان كانت البيئة ملائمة ولكن اذا كان القائمون بتربيته يمتازون بضعف المستوى الثقافي والجهل بالتربية ويستعملون أساليبهم البدائية كالدلال المفرط والقسوة المتناهية 
2 – ان وجود الحدث في بيئة مشوبة بالصراع والتناحر بين الوالدين من شأنه ان يزعزع ثقته بنفسه ونراه يبتعد عن البيت لكي يتخلص من هذا الصراع بين الوالدين فالبيت يجب ان يسوده الحب والوئام والاحترام لا التناحر والصراع 
3 – هناك جانب آخر مسؤول في هذا المجال الا وهي المدرسة فهي   العامل الاخر المسؤول عن جنوح الاحداث نتيجة عوامل منها عدم توفير المدرسة للحدث الظروف التي من شأنها ان يتوافق بشكل صحيح في المجتمع المصغر ( المدرسة ) فالحدث حين لا يجد من النشاطات التي تشبع رغباته ودوافعه ولا يجد من المواد التي يتطلع اليها كل هذه الامور من شأنها ان تضعف الثقة بينه وبين المدرسة ونراه يلجأ الى التغيب والالتحاق مع جماعة تعمل على اشباع رغباته ونزواته الانية ولا يعي كثيراً ما يفعله الا حين يجد نفسه في محكمة الاحداث 
4 – الكوفي شوبات وما ادراك ما الكوفي شوبات هذه وجدت أصلا لتدمير الشباب ليس الا أتمنى كما يتمنى غيري على ان تبادر وزارة الداخلية بأخذ زمام الامور بمراقبة هذه البؤر التي يندى لها الجبين شباب ومراهقين  في مقتبل العمر يتعاطون النركيلة وما بها من بلاوي كذلك أناشد أولياء أمور الشباب اين دوركم في تربية أطفالكم وهل نسيتم دوركم وهم أمانة في أعناقكم والله سبحانه وتعالى قد أوصى بالأمانة حيث يقول (إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا ) 
5 – كما هناك عامل مهم لجنوح الاحداث الا وهو كثرة أنجاب الاطفال من قبل الوالدين وهذا حتماً يؤدي على عدم السيطرة عليهم ومن هذا المنبر أناشد الوالدين بعدم الاكثار من الانجاب فالعبرة ليس بالكم  وأنما بالنوع 
أخر الكلام  
على وزارة الشباب أن تأخذ على عاتقها الاكثار في فتح مراكز للشباب وخاصة في المناطق الشعبية لما تمتاز به من كثرة الاطفال بسبب الانجاب وذلك للقضاء على أوقات الفراغ وصقل مواهبهم وتوجيههم الى الطريق السوي كما اناشد بدوري محافظة بغداد وبقية المحافظات بفتح مكتبات عامة ليرتادها الطلاب وليغرفوا منها العلم والمعرفة وقديماً قيل تفتح مدرسة تغلق سجناً وانا اقول أيضاً تغلق كوفي شوب تغلق سجناً والله من وراء القصد.  

المشـاهدات 306   تاريخ الإضافـة 01/04/2024   رقم المحتوى 45105
أضف تقييـم