السبت 2024/4/13 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
ونحن نعيش ذكرى استشهاد أسد اللّه الغالب ونصير الفقراء وباقر بطون الظالمين (علي بن ابي طالب) «ع»
ونحن نعيش ذكرى استشهاد أسد اللّه الغالب ونصير الفقراء وباقر بطون الظالمين (علي بن ابي طالب) «ع»
افتتاحية رئيس التحرير
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

أبو الحسنين .. أول قائد في الاسلام يكشف عن ذمته المالية يوم قالها : (أتيتكم بجلبابي هذا فإن خرجت بغيره فأنا خائن)

لو كان الفقر رجلاً لقتلته .. ولم يترك لي قول الحق صديقًا .. فهل وصلت الرسالة يا ساسة؟!

مطلوب تقديم الذمّة المالية لكل المسؤولين ومكاشفة الشعب بأسماء من “يزغلطون”؟

في رمضان شهر الطاعة والغفران .. راجعوا أنفسكم يا ساسة وغلّبوا المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار

كتب رئيس التحرير

   ونحن نعيش هذه الأيام ذكرى أليمة وحزينة تلك هي استشهاد أسد الله الغالب وسيد البلغاء والفصحاء ونصير الفقراء وباقر بطون الظالمين أمير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام) بودنا أن نقول إننا بحاجة ماسّة لاستلهام الدروس والعبر من وحي صاحب الذكرى الإمام علي المدافع الصلب والفدائي الأول في الاسلام الذي كان بطلاً يرتعد لصليل سيفه «ذو الفقار» الجبابرة والمتغطرسون وهو فوق هذا وذاك يعسوب الدين وصاحب نهج البلاغة الذي مازال يحيّر العقول.. وعلي بن ابي طالب مدرسة في العبادة والتقوى والعدل والزهد والانصاف والمروءة ويكفي ان رسالته التي بعثها الى واليه في مصر «مالك الأشتر» اعتمدت وثيقة من وثائق الأمم المتحدة لما انطوت عليه من معانٍ ودلالات انسانية وعدل ورؤية مسددة ويحسب لأبي الحسنين (ع) انه اول قائد في الاسلام بادر للكشف عن ذمته المالية يوم قالها بصوت جهوري : (أتيتكم بجلبابي هذا فإن خرجت بغيره فأنا خائن) .. وهو القائل: لو كان الفقر رجلاً لقتلته لتأكيد حقيقة أن الفقر هو اسوأ شبح يواجه الانسان وإن في الفقر مذلة وانتكاسة وان الواجب يقتضي من كل مسؤول يقتدي أو يتأسّى بأخلاق الإمام علي (ع) وسجاياه ووصاياه ان يترجم تلك المثل العليا في سلوكه اليومي وأداء الواجب الوظيفي والتعامل مع الناس وخدمتهم وبذل كل ما يمكن بذله كي يشعروا بأنهم شعب يجب أن تخدمه الحكومة وتوفّر له كل اسباب العيش الكريم وان يتحلّى كل مسؤول عراقي بقول الحق دون خوف أو وجل ويتذكر قول أمير المؤمنين علي بن ابي طالب «ع» : (لم يترك لي قول الحق صديقا).. من يحب علياً بصدق وحقيقة عليه اولاً أن يجسده سلوكاً عملياً في كل تفاصيل حياته اليومية.. وتأسيساً على ذلك نقول إن المطلوب الآن من كل المسؤولين من اعلى الهرم وحتى اصغرهم الشروع فوراً بكشف ذممهم المالية فوراً وان الجهات الرقابية المسؤولة مطالبة هي الأخرى بمكاشفة الشعب بأسماء من «يزغلطون» أو يراوغون بغية فضحهم أمام الرأي العام .. وفي الختام نقول مادمنا نعيش الأيام الأخيرة من شهر رمضان الكريم وهو شهر الطاعة والمغفرة والتسامح .. وشهر نزول القرآن الكريم فإن المطلوب من كل ساستنا ان يراجعوا انفسهم ويقومون بـ «جردة حساب» لما قدّموه من منجزات لهذا الشعب والوطن .. واكيد ان المراجعة هذه مطلوبة لمعرفة ما تحقق وما لم يتحقق ولا بد من تغليب المصلحة الوطنية العليا فوق كل اعتبار.. وليكن شهر رمضان وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي بن ابي طالب «ع» مناسبتين نتوقف عندهما طويلاً .. لمراجعة الذات وجلدها في حال حصول قصور أو خلل ما، وأن الله غفور رحيم.

المشـاهدات 470   تاريخ الإضافـة 02/04/2024   رقم المحتوى 45119
أضف تقييـم