الجمعة 2024/6/14 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
رئيــــس مجـــــلس القضــــــاء الأعلــى قاضيـــًـا وإنسانـًـا
رئيــــس مجـــــلس القضــــــاء الأعلــى قاضيـــًـا وإنسانـًـا
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

الدكتور ناظم الربيعي

 طوال عمري في رحاب صاحبة الجلالة الذي امتد لأكثر من أربعين عاماً لم أكن  من المادحين أو المطبلين  لكن أمام القامات الوطنية المخلصة التي تنفرد بقرارات صائبة صحيحة و مخلصة تصب في خدمة الوطن والمواطن وفي أصعب  الظروف وأحلكها  وفي عز الأزمات السياسية   والاجتماعية التي عاشها البلد  لابد لنا  من الاشارة والإشادة  وبفخر واعتزاز وبوضوح تام لهذه القامات الوطنية المخلصة التي أصبحت  بيضة القبان في التوازنات السياسية والوطنية والاجتماعية للحفاظ  على وحدة البلاد والنسيج الاجتماعي العراقي من خلال إتخاذ  القرارات المناسبة بشأنها ومن تلك القامات الوطنية البارزة والتي يشار لها بالبنان القاضي الدكتور فائق زيدان فمنذ  تسنمه رئاسة مجلس القضاء الأعلى اثبت إنه  رجل المرحلة والرجل المناسب في المكان المناسب  قدم ولا زال يقدم  للقضاء وللوطن والمواطن الشيء الكثير من خلال اتخاذه العديد من القرارات   القضائية التي تجمع ولا تفرق   والتي تقرب ولا تبعد حافظ من خلالها  على وحدة النسيج العراقي الأصيل من خلال التصدي لموضوع الدكة العشائرية حيث كان قراره في حينه الذي أعتبر كل من يقوم بها أرهابيا وتنطبق عليه احكام قانون  مكافحة  الأرهاب رقم 13 لسنة 2005             وبهذا القرار الذي ينم عن حرص تام على حياة المواطن وأمنه والحفاظ على النسيج   الاجتماعي  لذلك أصبحت  الدكة العشائرية تكاد  تكون شبه  معدومة بعد ان كانت منتشرة بشكل كبير منطلقا من حرصه الشديد على اللحمة الوطنية بين كل المكونات السياسية والإجتماعية  دون تفريق  جاعلا همّه الأول خدمة الوطن والمواطن كونه الحارس الأمين لبوابة القضاء
وعلى الرغم من كونه يعمل بصمت هادئ الطباع لا يحب الظهور الإعلامي لكن عمله هو الذي يتكلم  نيابة عنه كان للصحافة والإعلام حصة الأسد في قراراته القضائية فهو  قريب جداً من رجال  السلطة الرابعة   من خلال  الأفعال  التي قدمها والقرارات التي اتخذها فقد  قدم ولازال يقدم الكثير  لهم كما قدم  لشرائح المجمتع الأخرى فهو من أمر بإعادة   تشكيل محاكم قضايا النشر  والاعلام  في بغداد وفي كل محاكم الأستئناف في بقية المحافظات حسب قاعدة الاختصاص المكاني بعد ان كان نطاق عمل تلك المحاكم  في بغداد حصراً وهي المحاكم التي تعنى   بقضايا النشر والإعلام  وكان إختيار  رئيس مجلس القضاء إلاعلى للسادة قضاة  هذه  المحاكم موفقاً وصحيحاً جداً فهم من القضاة المشهود لهم بالكفاءة وحسن السيرة والسلوك  والخلق  الرفيع في تعاملهم مع الصحفيين والإعلاميين والمواطنين على حد سواء وكان قرار إعادة هذه المحاكم قد جاء في وقته المناسب خصوصاً بعد إنتشار  ظاهرة إستغلال  وسائل التواصل  الاجتماعي  من قبل البعض للإساءة  للآخرين كانت  قرارات محاكم التحقيق الخاصة بقضايا النشر  والإعلام قرارات صائبة وصحيحة أدت  إلى تحجيم هذه الظاهرة والحد  منها بشكل كبير   ولم تكن محاكم النشر والأعلام ومراجعيها من الصحفيين والإعلامين بعيدة عن تفقد ومتابعة القاضي رئيس مجلس القضاء الأعلى  فحسب بل زاد في تكريم وأحترام الصحفيين والاعلاميين ممن يحضرون لتلك المحاكم أوغيرها من خلال السماح لهم بإدخال هواتفهم  الشخصية معهم في كل المحاكم  إسوة بالمحاميين والخبراء القضائيين كون الصحفي والإعلامي يتعامل مع الحدث أولا بأول  ولذلك فهو يحتاج  لهاتفه الشخصي  معه لمواصلة عمله الصحفي والاعلامي وحسب علمي كوني عضو المجلس المركزي لنقابة الصحفيين العراقيين فلا يكاد يمر شهر من أشهر  السنة دون أن  يكون هناك اكثر من لقاء للقاضي فائق زيدان مع الصحفيين والإعلامين للإستماع لهم وحل  كل المشاكل والمعوقات  القانونية التي تعترض عملهم وهم يؤدون رسالتهم المهنية.
 لا أريد  ان كون مادحاً لرئيس مجلس القضاء الأعلى وإنما  هو من فرض أحترامه على الجميع لما يتمع به من حسن الخلق والكياسة والجرأة في إتخاذ القرارات  القضائية التي تصب في خدمة الجميع  غايته الحفاظ  على لحمة المجمتع والنسيج الاجتماعي للعراقيين. 
فتحية إكبار وإجلال ومحبة للقاضي الدكتور فائق زيدان رئيس مجلس القضاء الأعلى الداعم الأول  لرجال الصحافة والاعلام وصاحب القرارات المهمة التي جعلت  من القانون هو الفيصل والحكم لحل كل الخلافات التي تحدث بين ابناء البلد الواحد وبما يخدم الجميع  بارك الله به وبكل جهد خير يخدم العراق والعراقيين.
 

المشـاهدات 197   تاريخ الإضافـة 11/06/2024   رقم المحتوى 45987
أضف تقييـم